٠٤‏/٠٦‏/٢٠٢١, ٣:١٨ م
يوم الغضب

حركة حماس تدعو غدا اليوم الغضب وهذه محاولة من حركة حماس لمواصلة ما ترتب عن معركة سيف القدس استثمار الحراك الشعبي الذي حدث في القدس والضفة والأراضي المحتلة عام 1948.

وكالة مهر للأنباء _دلال العطار: هذا ما أكد عليه الكاتب والمحلل السياسي الأستاذ مصباح أبو كرش حول ضرورة المسيرات والحراك الشعبي ،بالتأكيد هناك ضرورة للمسيرات على المستوى السياسي لان أي حراك شعبي جماهيري او أي هبة جماهيري شعبية هي بمثابة قوة للرجل السياسي وصاحب القرار في فلسطين أي عمل طالما هناك جماهير بكل تأكيد سوف يكون اقوى وتأثيره على الأرض اكبركما ان هذا الحراك عندما يأخذ صورته الإعلامية امام هذا العالم يقوي موقف المفاوض الفلسطيني عندما يتحدث سياسيا مع هذا مع العالم .

كما شدد ان صحيح حركة حماس تأكد دائما بانها حركة مرنه سياسيا وهي منفتحة على الجميع وبما لا يتعارض مع الثوابت قضية هذا الوطن وهذا ما أكدته حركة حماس من خلال وثيقتها السياسية الجديدة ان صح التعبير والتي اقرت فيها بانها تقبل حل مرحلة على أساس تقديم هدنة طويلة المدى مقابل اعطاء الفلسطيني دولة مستقلة في حدود العامة 67.

وأوضح من خلال تواجدي على الأرض الواقع ومتابعة الأمور مازالت فوق صفيح ساخن هناك حالة من التوتر خاصة اعتداءات المستوطنة في القدس والضفة وحتى في الأراضي المحتلة عام 1948هناك اكثر من حالة اعتداء وهذا كفيل بان يشعل المنطقة مجددا ، ورغم وقف اطلاق النار الا انها مازالت محاصرة وهناك شحف الامكانيات وهذا أيضا كفيلة بتغير الموقف مجددا لا يمكننا القول بانها هذه التهدئة صارت فعليا وانها ستثبت ومستقرة ما زال الوضع متأرجح .

ولفت عن مسألة من اين تبدء هذه المسيرات ومن اين تنتهي لا توجد تعليمات واضحة بالخصوص ان تبدء المسيرات من هذا المكان وتنتهي ، المطلوب حراك شعبي فلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية سواء في الضفة في القدس في كل مكان ولا توجد هناك نقاط محددة للانطلاق من نقاط محددة والانتهاء من هذه المسيرة .

/انتهى/

رمز الخبر 1915058

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 7 =