الكعبي: اميركا تخطط لابقاء قواتها داخل العراق بذريعة محاربة الارهاب

رأى المحلل السياسي سعد محمد الكعبي، الاحد، أن اميركا تتحرك نحو تقليل خسائرها العسكرية في المنطقة، والاعتماد على السيطرة على القرار السياسي في العراق، لافتا الى ان واشنطن تسعى لافشال الحوار الاستراتيجي وابقاء قواتها داخل العراق بذريعة محاربة الارهاب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الكعبي ان اميركا تتحرك باتجاهين، حيث من المرجح ان تفجر قنبلتها الموقوتة المتمثلة بالارهابيين الذين استقدمتهم من مخيم الهول لممارسة اعمال اجرامية داخل العراق لزعزعة استقراره بهدف بقاء قواتها داخله.

واضاف ان الاتجاه الاخر للجانب الاميركي يتعلق بالسيطرة على القرار السياسي العراقي، بعد اعلان البنتاغون سحب منظوماته الدفاعية من العراق والاردن والسعودية وبعض الدول.

وبين الكعبي، ان واشنطن تسعى لتقليل خسائرها العسكرية، خصوصا بعد ماتكبدته من خسارة كبيرة بالارواح والمعدات خلال تواجدها في العراق منذ عام 2003 والى يومنا هذا، وبالتالي هي تقود مخطط جديد هدفه الاول المجيء بحكومة عراقية بعقلية اميركية.

/انتهى/

رمز الخبر 1915482

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 4 =