إقبلوا بالمحروقات الإيرانية

قال النائب اللبناني السابق اميل لحود، ان على الحكومة القبول بالمحروقات الايرانية أو تأمين بديل عنها، واكد ان مصلحة الشعب تتخطى لعبة المحاور والمواقف السياسية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن النائب السابق اميل لحود استغرب في بيان اليوم مواقف البعض من استيراد المحروقات من ايران بأسعار شبه مجانية، في وقت نعاني شح البنزين والمازوت، مع ما ينتج من ذلك من نتائج سلبية على حياة الناس وعجلة الاقتصاد.

ورأى أن هذا الرفض يأتي، غالبا، من جهات سياسية توالي الغرب من دون أن تمون عليه بتأمين مساعدات للبنان، بينما نرى الولايات المتحدة الأميركية تفاوض إيران، ودول الاتحاد الأوروبي تتواصل معها، والسعودية تعيد وصل العلاقة المقطوعة معها، فلماذا يكون المسؤولون عندنا دوما ملكيين أكثر من الملك؟.

وتوجه الى معارضي المساعدة: "إما عليكم القبول بها أو تأمين بديل عنها. لسنا نرفض تأمين المحروقات أو أي مساعدة أخرى من أي جهة كانت، لأن الحال التي وصلنا إليها تتخطى لعبة المحاور والمواقف السياسية وتأتي مصلحة الشعب قبلها كلها".

وقال "إذا كان موقفكم السياسي يأتي عندكم قبل مصلحة شعبكم، امتنعوا عن استخدام المساعدات عند تأمينها، ولكن لا تحرموا اللبنانيين الآخرين منها، بل ارحموا الناس وارحموا البلد"./انتهى/

رمز الخبر 1915674

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =