حركة طالبان تقتحم "مزار شريف" وباتت على بعد 10 كلم من كابل

تواصل حركة "طالبان" بوتائر متصاعدة زحفها العسكري الرامي إلى إحكام قبضتها على عموم أراضي أفغانستان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أعلن المتحدث باسم "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، اليوم السبت على حسابه في "تويتر" عن سيطرة الحركة على مدينة شرنة، مركز ولاية بكتيكا شرق البلاد، وكافة المرافق الحكومية فيها.

وفي ولاية كونر شرق البلاد، ذكرت "طالبان" أن قواتها أحكمت سيطرتها على مديريتي أسمار وشلطن وأن مديرية شيجل على وشك السقوط في قبضتها أيضا.

كما أعلنت "طالبان" عن شنها هجوما جديدا في مسعى للاستيلاء على مدينة مزار شريف الاستراتيجية، مركز ولاية بلخ في شمال البلاد، مؤكدة أنها تشن هجمات من الاتجاهات الأربعة على الأحزمة الدفاعية للمدينة.

ولفتت "طالبان" إلى أن اشتباكات ضارية تدور في المنطقة، زاعمة إحرازها تقدما ميدانيا مع تكبد القوات الحكومية "خسائر فادحة".

في الوقت نفسه، تتحدث تقارير إعلامية عن استسلام مجموعة القوات الحكومية التي كانت تتحصن في مطار قندهار جنوب البلاد إلى "طالبان"، وذلك بعد أيام من سقوط المدينة في قبضة المسلحين.

ونشرت الحركة على وسائلها الدعائية لقطات تظهر لحظة خروج حاكم قندهار، روح الله خانزادة، من المطار لتسليم نفسه إلى المسلحين.

في غضون ذلك، أكدت هدى أحمدي، المشرعة من ولاية لوكر الواقعة وسط البلاد جنوب شرقي العاصمة كابل، صحة الأنباء عن استيلاء "طالبان" على مركز الولاية مدينة بل علم واحتجازها جميع المسؤولين المحليين.

وأوضحت المشرعة أن قوات "طالبان" تسيطر حاليا على عموم الولاية ووصلت إلى منطقة جهار آسياب الواقعة على بعد 11 كلم فقط عن كابل.

وسيطرت "طالبان" في الفترة الأخيرة على مراكز 18 على الأقل من أصل الولايات الأفغانية الـ34.

/انتهى/

رمز الخبر 1916979

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =