جهانغري: يجب أن نبني كادرًا في المجال الأكاديمي الإسلامي العالمي

أكد جهانغري في النقاش الدولي على أنهم لا يسعون لتغيير دين الآخرين، قائلا: " لدينا نسخة سماوية من أجل آلام الحياة الدنيا في تبليغاتنا الدولية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء - سمانة نوري زاده قصري: منذ أن طلعت شمس الإسلام من أفق الجزيرة العربية وأحيت جسد البشرية،كان نشر دين الإسلامي والقرآن الكريم من أهم واجبات المسلمين عامة والدعاة خاصة، ويدعو الناس للتقرب من الله من خلال الدعوة بالحكمة والمناظرة الحسنة.

وان الشعور بالمسؤولية والالتزام لا يكفي لنشر الدين الاسلامي. ولكن يجب مراعاة أمور أخرى يمكن تسميتها بمتطلبات نشر الدين الاسلامي فيما يلي الجزء الأول من اهم النقاط التي يجب التركيز عليها عند نشر الدين الاسلامي والتي تعتبر من أسباب نجاح بعض المبلغين في وخاصة بين الشباب المثقفين:

لا نسعى لتغيير دين الآخرين في مناقشة التبليغ الدولي

أكد حجة الإسلام يحيى جهانغري في مقابلة مع مراسلة مهر في المناقشة الدولية لتبليغ الاسلام نحن نسعى للقول انه لدينا نسخة سماوية من أجل آلام الحياة الدنيا في تبليغاتنا الدولية.

وقال: "إن وجودنا في التبليغ الدولي هو بمثابة علاج لمعاناة الإنسان فالبشر يعانون من مشاكل بيئية وفقر وتمييزعنصري وغضب الطبيعة، وعلاجنا لهذه المعاناة هو هذه الوصفة السماوية".

وتحدث جهانغري عن متطلبات التبليغ الدولي قائلا: عندما نريد القيام بتبليغ دولي، يجب أن تكون لدينا الرؤية الحضارية لمناقشة التبليغ الدولي لأن اهتمامات الماضي مختلفة تماما عن اهتمامات اليوم.

وأضاف جهانغري: في مناقشة التبليغ الدولي، الحقيقة أننا استمدينا هذه الطريقة في التبليغ من الدين المسيحي، لكن يمكننا أن نشير إلى كلمة أخرى تسمى البلاغة في التشيع، وفي الحديث عن الاسلام لا نريد غسل أدمغة الآخرين.

أكبر ضرر يلحق بالبلد في مجال الثقافة هو إضفاء الطابع المؤسسي بدلاً من المأسسة

ومع انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية، أصبح التبليغ عن الدين الاسلامي أكثر جدية وقال: "أكبر ضرر لبلدنا في المجال الثقافي هو أنه بدلاً من المؤسسة، تحولنا إلى مأسسة . "

تابع حجة الإسلام جهانغري: "على سبيل المثال، أردنا انشاء مأسسة، لكننا أنشأنا مؤسسة، أو بدلاً من نشر ثقافة الصلاة بين الناس، أنشأنا منظمة".

وأشار: "خلال التبليغ الدولي كان هدفنا التبليغ فقط وليس لنقوم بعمل احصائيات أو اجبار الناس على تغيير دينهم، كما أن أغلب الذين كنا نخاطبهم من الشيعة و الحسينيات و المراكز أو من الأشخاص الذين كنا نشعر أن علينا نواجهم. اضافة الى انشطتنا الثقافية التي قمنا بها بدلا من الأكاديمية.

قال حجة الإسلام جهانغري بخصوص مساهمة المجتمع التبشيري والشيعة في المجلات العلمية العالمية: لدينا العديد من المجلات العلمية في مجال الدين والأخلاق والفلسفة والتصوف والدراسات الإسلامية. لكن في الوقت الحالي، وجودنا الأكاديمي في هذه المجلات قليل للغاية.

يجب أن ندخل المجال الأكاديمي في تبليغاتنا الدولية

قال حجة الإسلام جهانغري: "لقد اعتمدنا على المحور الثقافي خلال تبليغاتنا الدولية فيما قبل و غفلنا عن المحور الأكاديمي ولم ننتبه اليه".

وتابع: إن وجود الدين وتعاليم أهل البيت (ع) على المستوى الدولي يعتبر للأسف " تبليغا للدين" وليس " أكاديميا". نحن نؤمن بأن "المعرفة" الإسلامية هي أيضًا "أحد العلوم".

وأشار إلى أن أهم الجامعات في العالم الآن لديها أقسام للفلسفة والعلوم والمبادئ، وقال: عندما نقرأ في مجال العلوم والمبادئ لماذا تبقى كل هذه الإنتاجات العلمية في أيدينا؟ ألا يجب أن نقدمها للعالم؟ الفائدة الوحيدة التي نحصل عليها من علم المبادئ هي أن يصبح المرء مجتهدًا.

وتابع جهانغري: "ما زلنا لا نعرف أهمية المجال الأكاديمي و مدى جدية وجوب وجودنا في المجتمعات و الجامعات على المستوى الدولي".

في مجال التبليغ الدولي بالاضافة الى الصادرات يجب مراعاة الواردات

لقد صببنا كل اهتمامنا على التبليغ الدولي فيما غفلنا عن الواردات التي يمكننا الحصول عليها من ذلك.

وأشار جهانغري المبلغ الدولي، قائلاً يجب على المبلغ الدولي أن يعلم ماهي النشاطات الذي يجب عليه القيام بها، أين و كيف؟.

وتابع: "من أجل القيام بأنشطة تبليغية ناجحة في العالم، يجب أن نعرف ما يحدث في العالم حول الدراسات القرآنية والبحث الديني، ويجب أن نكون على دراية بإنجازات الدول الأخرى في هذا المجال. "

/انتهى/

رمز الخبر 1917743

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =