الأمم المتحدة: أفغانستان تتأرجح على شفا فقر شامل

قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن أفغانستان تتأرجح على شفا "فقر شامل" يمكن أن يصبح حقيقة واقعة في منتصف العام المقبل ما لم يتم بذل جهود عاجلة لدعم المجتمعات المحلية واقتصاداتها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه كما حدد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أربعة سيناريوهات لأفغانستان في أعقاب استيلاء "طالبان" على السلطة، والتي تشير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد سينخفض بين 3.6 بالمائة و13.2 بالمائة في السنة المالية المقبلة التي تبدأ في يونيو 2022، اعتمادا على شدة الأزمة ومدى تفاعل العالم مع "طالبان".

هذا يتناقض بشكل حاد مع النمو المتوقع بنسبة 4 بالمائة في الناتج المحلي الإجمالي قبل تولي "طالبان" السلطة للمرة الثانية في 15 أغسطس.

وقالت كاني ويناراجا، مديرة المكتب الإقليمي لآسيا والمحيط الهادئ في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في مؤتمر صحفي لإعلان التقييم المكون من 28 صفحة، إن "أفغانستان تواجه إلى حد كبير فقرا عالميا بحلول منتصف العام المقبل... هذا هو ما نتجه إليه - إنه (معدل الفقر) 97 إلى 98 بالمائة بغض النظر عن الطريقة التي تعمل بها هذه التوقعات". يذكر أن معدل الفقر في أفغانستان يبلغ حاليا 72 بالمائة.

من جهته دعا الامينُ العامُ للاممِ المتحدةِ انطونيو غوتيريش الى اجراءِ حوارٍ مع جماعةِ طالبان ومنعِ حدوثِ انهيارٍ اقتصاديٍ في افغانستان لانه قد يؤدي الى ملاييِن الوفيات. يأتي هذا، بعد جلسةٍ لمجلسِ الامنِ طالب المشاركون فيها الولاياتِ المتحدة بالافراجِ عن الاصولِ الافغانيةِ المجمدةِ والمقدرةِ بنحوِ عشرةِ ملياراتِ دولار، للحيلولةِ دون انهيارِ اقتصادِ هذا البلدِ بالكامل.
/انتهى/

رمز الخبر 1917816

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =