لانقبل بمفاوضات من اجل المفاوضات / دول الجوار أولويتنا

قال وزير الخارجية الايراني ان استمرت المفاوضات على ما كانت عليه في السنوات الـ 8 الماضية، مجرد مفاوضات من اجل المفاوضات، عندها ستتخذ ايران القرار المناسب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه صرح وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان خلال زيارته لروسيا بدعوة من وزير الخارجية الروسي وفي لقاء مع السفير واعضاء السفارة ورؤساء المكاتب التمثيلية للجمهورية الاسلامية في روسيا، موضحاً ان موقف حكومة السيد رئيسي ليس ان نتوجة الى دولة ونعمل الحوارات والمقابلات ومن ثم نغادر دون أي نتيجة. تطلعات الحكومة الجديدة والرسالة التي أحملها للسيد بوتين وكبار المسؤولين الروس عنوانها أن الحكومة الإيرانية الجديدة مستعدة لإحداث قفزة جادة وفعالة في العلاقات بين البلدين.

وقال أمير عبد اللهيان: "الحكومة الجديدة مستعدة للعمل الجاد والمنطقي والسريع لتنفيذ جميع الاتفاقات والوثائق والمحادثات التي أجراها السيد بوتين في مرحلتين من زيارته إلى إيران والاجتماع مع القائد الثورة الاسلامية لنشهد قفزة نوعية في العلاقات بين البلدين لفترة وجيزة.

وأوضح بما ان العلاقات مع روسيا ودول الجوار من أولويات السياسة الخارجية الإيرانية، سيقام في الشهر المقبل ندوة بحضور السفراء الإيرانيين في الدول الجوار بما في ذلك روسيا، لإطلاعهم على البرامج الهامة الاقتصادية للتنمية المستدامة للحكومة الجديدة دون ربطها بلعقوبات، في طهران.

وأكد وزير الخارجية أننا لا نقبل المفاوضات من أجل المفاوضات، وقال: "إذا حققنا إنجازات ملموسة في تأمين حقوق الشعب الإيراني في محادثات فيينا المقبلة مع الأطراف الأخرى، فإن هذه الاتفاقية ستساعد في التنمية الاقتصادية المستدامة للحكومة الحالية.

/انتهى/

رمز الخبر 1918620

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 5 =