موسكو تقدم مساعدات إنسانية لأفغانستان

أعلن دبلوماسي روسي رفيع المستوى أن بلاده بصدد تقديم شحنة من المساعدات الإنسانية لأفغانستان، وطالب الدول الغربية بالإفراج عن الأصول الأفغانية المجمدة لديها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال ضمير كابولوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان ومدير الدائرة الآسيوية الثانية بالخارجية الروسية، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين: "بموجب مرسوم رئاسي، يجري الإعداد لعملية إنسانية أخرى لتقديم المساعدة الطارئة للشعب الأفغاني. وتقوم وزارتا الدفاع والطوارئ بالتحضير لرحلات جوية ينفذها طيران النقل".

وأضاف: "هذا العمل جار على قدم وساق. لست مستعدا للإعلان عن الموعد المحدد لكن يحدث ذلك في غضون الأيام القليلة القادمة".

وأوضح الدبلوماسي أن الشحنة تتكون من المواد الغذائية والأدوية، مشيرا إلى أن احتياجات سكان كابل كبيرة جدا، ولكن في الوقت الحالي يجري إرسال المواد ذات الأولوية".

ووصف كابولوف استمرار الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في تجميد الأصول الأفغانية بأنه مثير للاستياء وطالب بالإفراج عنها، مؤكدا عزم روسيا على العمل من أجل تحقيق هذه الهدف.

وقال: "من أصل 9.5 مليار دولار من ممتلكات الدولة الأفغانية، تم تجميد أكثر من 8 مليارات في الولايات المتحدة، و 1.5 مليار آخر مجمدة في أوروبا. هذا أمر شائن للغاية، ويجب الإفراج عن هذه الأصول".

وأضاف: "أولئك في واشنطن الذين يتحدثون عن اهتمامهم برفاهية الشعب الأفغاني هم منافقون، لأن طالبان الآن بحاجة ماسة إلى 300 مليون دولار فقط لسداد متأخرات الأجور لموظفي القطاع العام، فهل يعاقبون الحكومة الأفغانية أم الشعب؟ من الواضح أن المتضرر هو الشعب".

وشدد كابولوف على أن الاحتياطيات الوطنية لا علاقة لها بطالبان وهي ملك للأفغان.

/انتهى/

رمز الخبر 1919215

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =