لدينا العديد من السيناريوهات المطروحة/ علی الغرب تحدید مصیر الإتفاق النووي أولا

صرح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية لمجلس الشورى الاسلامي أن على الغرب أولا تحديد مصير الإتفاق السابق، قائلا: "اذا كان الغرب لا ينفذ مبادئ المفاوضات التي تنطوي على تنفيذ بنود الاتفاق بالاحترام المتبادل، فان إيران ستكون لديها سيناريوهات أخرى مطروحة على الطاولة".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية لمجلس الشورى الاسلامي محمود عباس زادة مشكيني حول تحركات الغرب الأخيرة لخلق الفوضى في البلاد أو انعدام الأمن على الحدود في بداية المفاوضات، أنها لاتأثّر علی المحادثات وأن الجمهورية الإسلامية لا تتفاوض في فيينا، بل تطرح الأسئلة فقط، وعلى «مجموعة 4+1» الإجابة. انه تفاوضت الجمهورية الإسلامية في إطار الإتفاق النووي والتزمت بجميع البنود.

وأضاف مشكيني "اذا اراد الغرب التفاوض مع ايران فعليه اولا ان يحدد مهمة الاتفاق السابق". سمحت الدول الأوروبية بسهولة لترامب بالانسحاب من الإتفاق، ثم لم ترفع العقوبات بموجبه فحسب، بل زادت العقوبات أيضا.

وأكد المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في المجلس الشورى الاسلامي انه طبقا للقانون الدولي فان المدنيين محصنون من الهجمات في الحرب لكن الشعب الايراني لم يكن بمنأى عن الهجمات في الحرب الإقتصادية والولايات المتحدة والغرب لم يسمحا لإيران باستيراد اللقاحات والأدوية وقاما بالكثير من الجرائم ضد الشعب الايراني.

وقال عباس زادة مشكيني اذا لم ينفذ الغرب مبادئ المفاوضات بما فيها تنفيذ الاتفاق والاحترام المتبادل فان ايران لديها سيناريوهات اخرى مطروحة على الطاولة. سنجبر الغرب والولايات المتحدة على قبول الشعب الإيراني كقوة عالمية عظمی. وقد حققت بعض البلدان الآسيوية الكبرى هذا النجاح.

ونوّة المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في المجلس الشورى الاسلامي أن على الغرب أولا تحديد مصير الإتفاق السابق، قائلا: "اذا كان الغرب لاينفذ مبادئ المفاوضات التي تنطوي على تنفيذ الاتفاق والاحترام المتبادل، إيران ستكون لديها سيناريوهات أخرى مطروحة على الطاولة".

/انتهى/

رمز الخبر 1920080

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 8 =