التسلط الأميركي الذي يريد أن يحاصر المقاومة هو من أفلس اللبنانيين

أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد أن هذا الوطن ينبغي أن يكون سيدا حرا مستقلا محررا وينبغي أن يعيش شعبه بكرامة لا يبتزه أحد في مصالحه ولا يستطيع أحد أن يلوي ذراعه وأن يخضع قراره وإرادته وأن يقرر مصيره بدلا عنه.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان رئيس كتلة الوفاء للمقاومة، النائب محمد رعد، أشار خلال لقاء سياسي في بلدة زفتا الجنوبية، إلى أن من أفلس اللبنانيين وأوقعهم في الأزمة الاقتصادية الأخيرة والمالية هو التسلط الأميركي الذي يريد أن يحاصر المقاومة ولم يستطع وحاول أن يحاصر شعبها لم يستطع، فذهب ليحاصر كل مؤسسات الدولة التي لا تستطيع أن تتحمل الحصار فانهارت وأصبحت عبئا على الناس وعلى بيئتنا المقاومة، والمقاومة.

وأضاف رعد: "نحن معنيون بأن نعيد بناء هذه المؤسسات، لكن ليس وفقا للطريقة التي يريدها الأميركي ومن يتعامل معه، إنما وفق ما يحقق مصلحة بلدنا وشعبنا بكل شرائحه وليس فقط مصلحة بيئتنا المقاومة”، ورأى أن أصحاب الأصوات التي تدعو إلى إقصاء المقاومة عن الحياة السياسية، يستجيبون للفتنة الأميركية التي تريد أن تعبث بالأمن والاستقرار في وطننا.

واعتبر رعد أن ما يفعله الأميركيون إثارة الانقسام وتخريب الأوطان وتحريض الناس ضد بعضهم، ودعا اللبنانيين إلى الحوار والتفاهم من أجل أن نبني البلد بعيدا عن نصائح الأميركيين، قائلاً: “نحن نستطيع أن نتفاهم على مصالحنا ونستطيع أن نعقد جلسات حوار للتفاهم لنجد خطة طريق لتحقيق الإنماء والمزيد من الشراكة في السلطة والإدارة والمؤسسات".

/انتهى/

رمز الخبر 1922867

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha