لا ينبغي للمسؤولين المماطلة في القضية النووية/قضية فلسطين مازالت حية رغم جهود الولايات واتباعها

أشاد سماحة قائد الثورة الاسلامية بصحوة وتحركات الشباب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، قائلا: "هذه التحركات أظهرت أن قضية فلسطين مازالت حية رغم جهود الولايات المتحدة وأتباعها، وبفضل من الله ان النصر النهائي سيكون حليفا للشعب الفلسطيني ".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان قائد الثورة،آية الله السيد علي الخامنئي، يستقبل عصر اليوم الثلاثاء في ايام شهر رمضان المبارك عدد من اعضاء الهيئة الرئاسية ورؤساء اللجان التخصصية البرلمانية. ويجري هذا اللقاء مع مراعات البروتوكولات والتعليمات الصحية في حسينية الامام الخميني (ره).

وفي كلمة القاها قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله رؤساء السلطات الثلاث وجمعا مع كبار المسؤولين في البلاد بالتزامن مع اليوم العاشر من شهر رمضان المبارك، في حسينية الامام الخميني (رض) بطهران؛ اضاف سماحته، "نحن لن نؤجل برامجنا بسبب المفاوضات اطلاقا".

وأكد سماحة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، ان العمل في المفاوضات النووية يسير بصورة جيدة قائلا ان الولايات المتحدة نكثت بعهدها وهي باتت عالقة حاليا في طريق مسدود.

ووجه قائد الثورة الاسلامية خطابه الى المسؤولين الايرانيين قائلا: امضوا قدما في برامجكم، ولا تسمحوا للمفاوضات اذا ما توصلت الى نتائج ايجابية او نصف ايجابية او سلبية، ان تخل بأدائكم ابدا.

ولفت سماحته، ان العمل يسير بشكل جيد خلال المفاوضات؛ حيث ان الفريق (الايراني) المفاوض يحيط رئيس الجمهورية والمجلس الاعلى للامن القومي واخرين بمجريات الامور وعليه يتم اتخاذ القرارات والمضي نحو الامام.

وصرّح قائد الثورة الاسلامية ان الوفد الايراني المشارك في المفاوضات تمكن لحد الان من الصمود بوجه مطامع الطرف الاخر، ونامل بان يتواصل هذا الامر انشاء الله.

ولفت سماحته، بان توجيه النقد الى اداء مسؤولي البلاد لا اشكال فيه، شرط ان يكون ذلك قائما على النصيحة وبعيدا عن سؤء الظن.

وأعتبر قائد الثورة الاسلامية أن جميع مشاكل البلاد قابلة للحل وشرح الأبعاد المختلفة لشعار العام، مؤكدا: إن منظومة الاقتدار للجمهورية الإسلامية وإنجازاته المختلفة في مختلف القطاعات، جعل من إيران نموذجًا جذابًا للأمم، وان زرع الياس والاحباط لدى المواطنين هو جفاء للشعب والثورة.

وأشاد سماحته بصحوة وتحركات الشباب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، قائلا: "هذه التحركات أظهرت أن قضية فلسطين مازالت حية رغم جهود الولايات المتحدة وأتباعها ، وبفضل من الله ان النصر النهائي سيكون حليفا للشعب الفلسطيني ".

كما أشاد آية الله العظمى الخامنئي بشجاعة الشعب اليمني المظلوم وقال سماحته في نصيحة خيّرة للمسؤولين السعوديين: لماذا تواصلون الحرب التي تعلمون أنه ليس لديكم فرصة للانتصار فيها؟ ابحثوا عن طريقة للخروج من هذه المعركة.

واستعرض قائد الثورة الاسلامية التوصيات الروحية مستشهداً بالآيات القرآنية والادعية وقال ان الاستغفار المشفوع بالنية الصادقة يقود الى الصفاء والطهارة الروحية والرحمة الإلهية في الحياة الفردية وكذلك في الساحات الوطنية والساحات الاجتماعية الواسعة.

واعتبر سماحته الاستغفار ضروريا دون ارتكاب الاعمال المحظورة ومن عدم أداء الواجبات وترك الفعل، وقال: "كثير منا نحن المسؤولين نعاني من ترك الفعل وعدم القيام بالواجبات لأسباب مختلفة، والله يؤاخذ بشدة الانسان في هذا الصدد.

واعتبر آية الله العظمى الخامنئي المسؤولية في النظام الإسلامي بانها تعني المؤاخذة والمساؤلة، وأضاف: "في الأنظمة السياسية في العالم، يتم استجواب المسؤولين من قبل الشعب، أما في النظام الإسلامي، فان المسؤولين الى جانب خضوعهم للمساءة من قبل الشعب، فإنهم معرضون لمساءلة ومؤاخذة أهم واثقل من قبل الله ايضا ".

واعرب سماحته عن ارتياحه للحضور الكبير للشباب في إدارة النظام، ودعا جميع المسؤولين إلى العناية الكاملة بضررين مهمين هما "الغرور" و "السلبية " وأضاف: ان الغرور بسبب المنصب، والمكانة والنجاح، والاعتزاز بلطف الله وأي مصدر آخر سيكون "مقدمة للفشل" و "مقدمة للانهيار الداخلي والاجتماعي وفي العمل" بالنسبة للإنسان، مشيرا الى ان خلق الأوهام والتكبر سيبعد الشخص المسؤول عن الناس.

وأضاف قائد الثورة الإسلامية الضرر الثاني الى "السلبية" وقال ان : "السلبية هي الشعور بالجمود في الامور، وهو نقيض الغرور وخطر يحاول الأعداء زرعه في المجتمع وبين المسؤولين بشتى الطرق، وبالطبع انه واستنادا للوعد الالهي الذي لايخلف، إن طريقة التعامل مع مخطط العدو هذا هو" الصبر "و" التقوى ". الصبر يعني عدم التعب وعدم ترك الساحة، والتقوى تعني أيضًا مراقبة اداء انفسنا وتحركات العدو.

وأكد قائد الثورة الإسلامية، أن دائرة التقوى واسعة ولها مغزى خاص بها في مختلف المجالات مثل الاقتصاد والدبلوماسية والأمن، فقال: "ان زرع الياس في اوساط الناس وغرس الشعور بالجمود في المجتمع، هو جفاء بالشعب والبلاد والثورة.

وفي إشارة إلى بعض المؤشرات السلبية في المجال الاقتصادي، قال: "هناك قضايا ومشاكل، لكن يمكن حلها، وأساس تقييم الوضع في البلاد والحكم عليه والنجاحات لا ينبغي أن تكون على اساس المؤشرات الاقتصادية فحسب، بل يجب أن ناخذ بنظر الاعتبار المؤشرات الاخرى ايضا وان نقيم جميع المؤشرات معا.

/انتهى/

رمز الخبر 1923041

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =