معايير حقوق الإنسان قد انتهكت في احتجاز السلطات السويدية لحميد نوري

قال المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران، مسعود ستايشي، أن عملية محاكمة أحمد رضا جلالي مكتملة، وتبادله مع المواطن الإيراني المعتقل في السويد حميد نوري ليس مطروحا على الإطلاق، وسينفذ حكم الإعدام الصادر بحقه في موعده المقرر.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران، مسعود ستايشي، تابع أن جميع معايير حقوق الإنسان تمت مراعاتها فيما يتعلق بأحمد رضا جلالي، متسائلا "لكن هل تم مراعاة هذه المعايير والحقوق فيما يتعلق بحميد نوري؟".

وشدد ستايشي أن معايير حقوق الإنسان قد انتهكت في احتجاز حميد نوري وإن ملف اعتقاله يتأثر بضغط المنافقين (جماعة مجاهدي خلق الإرهابية) والضغوط السياسية، وإن عدم مراعاة تلك المعايير يجعل محاكمته باطلة.

وأردف المتحدث باسم السلطة القضائية أن: "المواطن الإيراني المعتقل في السويد حميد نوري حرم من حق توكيل محام لنفسه وأن الاتصال بينه وبين عائلته مقطوع منذ 20 يوما ، فأين حقوق الإنسان؟".

وأشار ستايشي أيضا إلى ملف احتجاز الدبلوماسي الإيراني أسدالله اسدي في بليجكا قائلا: "إن الاحتجاز والملاحقة القضائية وصدور الحكم على أسدي، غير قانوني، فهو ديبلوماسي إيراني واحتجازه يتعارض مع القوانين الدولية."

واستطرد: "إننا نعتبر محاكمة أسدي في ألمانيا وبلجيكا غير قانوني فهو محروم من أبسط الحقوق تماما مثل المواطن الإيراني المحتجز في السويد نوري، وإيران ستستخدم كافة إمكانياتها القضائية والدبلوماسية بشكل فعال لإطلاق سراح أسدالله اسدي ونطالب الحكومة البلجيكية بإطلاق سراحه دون أي تأخير".

/انتهى/

رمز الخبر 1924014

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =