عبداللهيان: الإتفاق أصبح في متناول اليد شرط أن تلتزم كافة الأطراف بالدبلوماسية والتعهد وليس التهديد

قال وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ان ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية كانتا قد توصلتا الى اتفاق مرض للطرفين خلال زيارة امين عام الوكالة رافائيل غروسي الى طهران، معتبرا التدخلات السياسية في الشؤون الفنية للوكالة أمراً غير بناء تماماً.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن وزير الخارجية الايراني، حسين امير عبداللهيان، خلال مباحثات هاتفية أجراها اليوم الخميس، مع وزير خارجية سنغافورة " فيفيان بالاكريشنان"؛ تضمنت التطورات والقضايا الدولية ذات الإهتمام المشترك.

وطالب وزير الخارجية الإيراني بوضع حد للأجواء الإعلامية المفتعلة وغير البناءة خلال الإجتماع القادم لمجلس الحكام التابعة للوكالة الدولية؛ مبيناً أن سير التعامل الفني بين منظمة الطاقة النووية الإيرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية وإقرار الأخيرة لغير مرة على سلمية البرنامج النووي الإيراني، ليس بالأمر الذي يمكن قلبه دفعة واحدة ومن خلال تصريحات متسرعة.

كما نوّه بإرادة إيران الحازمة في التوصل إلى إتفاق جيد ومستديم ورصين؛ مؤكداً بأن هذا الإتفاق أصبح في متناول اليد، شرط أن تلتزم كافة الأطراف إنطلاقاً من رؤية موضوعية بالدبلوماسية والتعهدات وليس التهديد.

وعن العلاقات الإيرانية السنغافورية، لفت أمير عبداللهيان إلى تعيين سفير إيراني جديد لدى هذا البلد؛ واصفاً التعاون الثنائي بأنه إيجابي، ومؤكداً على إستعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتعزيز الأواصر الثنائية.

كما تطرق إلى الأزمة الأوكرانية؛ داعياً لوقف الحرب وتغليب الدبلوماسية والحوار وصولاً لحل مناسب لهذه الأزمة.

ومن جانبه أشاد وزير الخارجية السنغافوري بالعلاقات المتنامية بين إيران وبلاده؛ مؤكداً إستعداد سنغافورة بعد إجتياز أزمة كورونا، لتطوير التعاون في جميع المجالات ذات الإهتمام المشترك مع إيران.

وفي الختام، وجه وزير خارجية سنغافورة دعوة إلى نظيره الإيراني لزيارة سنغافورة./انتهى/

رمز الخبر 1924234

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha