لبنان تريد رئيسا وطنيا وشجاعا لا تابعا أولويته استرضاء السفارات

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة "أن المقاومة أثبتت مجددا أنها قوة حقيقية للبنان وعامل أساسي من عوامل استقراره وتحصيل حقوقه، وكما لعبت دورا أساسيا في انتزاع حقوق لبنان النفطية والغازية ستلعب دورا أساسيا في حماية هذه الحقوق وتحصينها من النهب والسرقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه شدد على "أن لبنان بحاجة الى استقرار ‏سياسي ودستوري ليتمكن من الاستفادة من الثروة النفطية والغازية ومن معالجة أزماته في ظروف ملائمة"، مؤكدا "أن مدخل ‏ذلك هو إنجاز انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة كاملة الصلاحيات".

ولفت إلى "أن "حزب الله" يبذل جهودا حثيثة لتذليل العقبات أمام تشكيل الحكومة، ويريد للحكومة أن تتشكل اليوم قبل الغد من أجل أن تتفرغ لمعالجة المشكلات التي يعاني منها اللبنانيون".

وأضاف:"نحن حرصاء على إنجاز الاستحقاق الرئاسي ضمن المهل الدستورية ولا نريد الفراغ في هذا الموقع الذي يمثل رأس الهرم في الدولة، لكننا نريد رئيسا وطنيا وشجاعا أولويته مصلحة البلد لا رئيسا تابعا أولويته استرضاء السفارات ، فالسفارات لا تصنع رئيسا وطنيا يعمل لمصلحة البلد بل رئيسا تابعا يقدم مصلحة الخارج على مصالح الوطن".

ورأى "أن تدخل السفارات في الاستحقاق الرئاسي يعمق الانقسامات ويعقد إنجاز هذا الاستحقاق ويأخذ البلد إلى الفراغ"، مشددا على "أن من يبحث عن الاستقرار عليه أن يعمل على التوافق والتفاهم بين اللبنانيين، لان التوافق هو المدخل الاساسي للاستقرار السياسي الذي يحتاجه بلدنا في هذه الظروف الصعبة".

/انتهى/ 

رمز الخبر 1927311

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha