الرئيس الإيراني: الغضب الأمريكي من تقدم الجمهورية الإسلامية استمر لعقود وفشل

أكد الرئيس الإيراني خلال لقائه وزير الخارجية العُمان، اليوم السبت، أن غضب الأمريكيين وعنادهم من تقدم الشعب الإيرانية استمر على مدار العقود الأربعة الماضية وفشل، لكن الأمريكيين لا يتعلمون من إخفاقاتهم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه الرئيس الإيراني، حجة الإسلام السيد إبراهيم رئيسي، اعتبر لدى استقباله وزير الخارجية العماني، بدر البوسعيدي، مساء اليوم السبت، العلاقات بين طهران ومسقط بانها متجذرة وقوية وأضاف: "رغم انف الأعداء، فإن هذه العلاقات تتوسع يومًا بعد يوم، وفي الأشهر الأخيرة قد تم اتخاذ خطوات ايجابية في اتجاه تنفيذ الاتفاقات المبرمة بين البلدين".

وأوضح آية الله رئيسي أن عداء نظام الهيمنة وعلى راسه أمريكا ضد الشعب الإيراني لا يخفى على أحد ، موضحًا: إن غضب وامتعاض الأميركيين من تقدم الشعب الإيراني مستمر طيلة العقود الاربعة الماضية وكان الفشل حليفه دومًا ولكن الأميركيين لا يتعلمون الدروس من إخفاقاتهم.

وثمن الررئيس الإيراني مواقف عمان المبدئية للتعاون مع إيران على صعيد القضايا الدولية، وأكد على موقف الجمهورية الإسلامية القاضي بالاستعداد لتحقيق اتفاق عادل، قائلاُ: "إن بعض الأطراف الإقليمية والدولية تنقل بانتظام رسالة التعاون والتعاطي ولكن في مجال العمل يختلف سلوكهم عن كلامهم فهذا النفاق سيجعلهم بالتأكيد يندمون".

ومن جهته، أعرب وزير الخارجية العماني السيد بدر البوسعيدي ، في هذا اللقاء ، عن تقديره للمواقف المبدئية للجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه القضايا الإقليمية والدولية، وخاصة نهج آية الله رئيسي في تعزيز العلاقات والتعاون الإقليمي واكد: "إن علاقات عمان مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي مثالية مقارنة بالدول الأخرى ونحن نتطلع الى استمرار هذه العلاقات وتطويرها في مختلف المجالات".

وأعلن وزير خارجية عمان عن دعمه لمواقف ونهج الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مفاوضات رفع الحظر وقال نحن نعتقد أن ثبات إيران وسلوكها الصادق سيحقق نتائج.

/انتهى/

رمز الخبر 1928039

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha