الرئيس الإيراني: دعم أمريكا والغرب لمثيري الشغب والإرهابيين ليس في مصلحتهم

حذر الرئيس الإيراني، حجة الإسلام ابراهيم رئيسي، اليوم الأحد، في إشارة إلى الدعم الواضح لأمريكا وفرنسا وعدة دول أوروبية أخرى للإرهابيين والعناصر المشاغبة، من أن دعم الإرهاب لن يكون في مصلحتهم بالتأكيد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه تطرق حجة الإسلام السيد إبراهيم رئيسي، خلال اجتماع أعضاء الحكومة الإيرانية، اليوم الأحد، الى الحرب الاعلامية وسياسة ترويج الاكاذيب التي يمارسها العدو بِشان الاضطرابات الاخيرة لاستهداف الجمهورية الاسلامية الايرانية؛ منوها بالدور الاساسي الذي تضطلع به وسائل الاعلام الايرانية لافشال هذا المخطط.

واستدل بتصريحات قائد الثورة الاسلامية، (امس)، قائلا : ان الحكومة الايرانية باعتبارها واحدة من الجهات المعنية بتوجيهات سماحته، تلزم على نفسها العمل الدؤوب لتوفير خدمات مستديمة للمواطنين وبما يشمل كافة المجالات، ومعالجة مشاكلهم وبالتالي تعزيز روح الامل والحيوية في البلاد. 

وفي السياق نفسه، نوه الرئيس الايراني الى المسؤولية الكبيرة التي تثقل عاتق الاجهزة الامنية وقوى الامن الداخلي والقضاء في حماية الشعب والممتلكات داخل البلاد.  

وصرح رئيسي، ان التصدي للعناصر المثيرة للشغب ومعاقبتهم في اطار القانون من قبل الاجهزة المعنية وحماية المواطنين وممتلكاتهم من بطش الارهابيين، هو مطلب الجميع ويجب تنفيذه على وجه العجالة.

وتعليقا على التدعم السافر الذي تقدمه امريكا وفرنسا ودول اوروبية اخرى الى الارهابيين ومجموعات الشغب، اذ حذر اية الله رئيسي تلك الانظمة، من ان هذا التحيز لا يخدمها اطلاقا، اوعز الى وزارة الخارجية ان تتخذ اجراءات مناسبة عبر السبل الدبلوماسية والقانونية لاحباط ومواجهة هذه التحركات الفتنوية التي يتم التدبير لها وتوجيهها من خارج البلاد.  

وعلى صعيد اخر من تصريحاته في اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاحد، نوه رئيس الجمهورية بانطلاق مباريات كاس العالم 2022 لكرة القدم مساء اليوم باستضافة قطر؛ معربا عن ثقته بان المنتخب الايراني سيظهر بكل اقتدار وحماس في هذه المنافسات وسيوظف كل ما اوتي من طاقات لادخال البهجة والسرور في قلب الشعب.

وفي الختام، اعرب رئيس الجمهورية عن امله بنجاح دولة قطر في استضافة ورعاية هذه الدورة من بطولة كاس العالم باحسن نحو.

/انتهى/ 

رمز الخبر 1928073

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha