الممارسات الاحتلالية ضد شعبنا لن تصبح واقعاً مقبولاً وعربدة المستوطنين مخططة

أكد طارق عز الدين المتحدث الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية  اليوم الثلاثاء انَّ استمرار الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى المبارك من قبل قادة الصهاينة وقطعان المستوطنين لن يغير من هوية هذا المكان المقدس للمسلمين عامة والفلسطينيين خاصة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال عز الدين :" العربدة التي ينفذها المستوطنون الصهاينة مخططة ومدعومة ومحمية من قبل قوات الاحتلال الصهيوني، ويجب التصدي لها بكل قوة" ، معتبراً ان الممارسات الاحتلالية لن تصبح واقع مقبولاً بالنسبة لنا كشعب ومقاومة مهما كانت الظروف، وسوف نواجه العدوان بعزيمة وصمود شعبنا وسواعد مجاهدينا الأبطال.

وكان المتطرف يهودا غليك برفقة عشرات المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى وقام ببث مباشر عبر صفحته.

وقال عزالدين إنَّ شعبنا الحر الذي صمد وثبت طيلة سنوات الاحتلال في وجه الإجرام الصهيوني لن يتراجع ولن تُخمد ثورته الباسلة في وجه الإرهاب الصهيوني وسيزداد تمسكاً بحقه على أرضه حتى زوال الاحتلال.

ودعا عزالدين جماهير شعبنا بكل مكوناته إلى شد الرحال للمسجد الأقصى والتصدي لقطعان المستوطنين وحمايته من كل محاولات التدنيس والتهويد والإلتفاف حول المرابطين والمرابطات هناك ليعلم هذا الاحتلال وقادته أننا لن نتنازل عن حقنا المشروع.

وطالب عزالدين شعوب أمتنا العربية والإسلامية بضرورة أخذ دورها وواجبها الديني تجاه ما يجري في المسجد الأقصى الذي يعتبر من صلب ديننا وعقيدتنا الإسلامية التي لا تقبل التقسيم أو التنازل ولا النسيان.

وشدد على انَّ حملة المداهمات والاعتقالات التي طالت العشرات من أبناء شعبنا صباح اليوم وكل يوم وخاصة في مدينة القدس لن تثني شعبنا عن أداء واجبه في حماية أرضه ومقدساته, بل ستزيده عزيمة وإصرار على الإستمرار في مواجهة سياسة الاحتلال المجرم.

/انتهى/

رمز الخبر 1928116

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha