اكتشاف مخبأ أسلحة بسفارة النظام العراقي السابق في لندن

أعلن السفير العراقي في لندن اليوم الاربعاء عن العثور على مخبأ يضم بنادق وأجهزة تنصت ومعدات في مقر سفارة النظام العراقي السابق في بريطانيا .

 وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن رويترز ان السفير العراقي الجديد لدى بريطانيا قال اليوم الاربعاء انه عثر على مخبأ يضم بنادق وأجهزة تنصت ومعدات ربما كانت تستخدم في التعذيب في السفارة العراقية المهجورة في بريطانيا.
 
وأكدت شرطة سكوتلنديارد العثور على "عدد من الاسلحة النارية" في السفارة في جنوب غرب لندن لكنها لم تقل متى عثر عليها.
 
وأبلغ السفير صلاح الشيخلي ان الاسلحة التي ترجع لعهد الرئيس المخلوع صدام حسين شملت اربع بنادق الية وعدة بنادق عوزي وعشرة مسدسات ذات كاتم للصوت وعثر عليها في واحدة من 20 خزانة بالسفارة.
 
واضاف "كان هناك ايضا أشياء بدت وكأنها عصي كهربائية."
 
والى جانب صناديق الذخيرة الحية والمستنفدة كانت هناك كاميرات مزودة بتليسكوب وأجهزة تنصت.
 
وقال السفير "أعتقد أنهم ربما كانون يتنصتون على رجالهم داخل السفارة , هكذا كان النظام لم يكن يثق في أحد, كل شخص يتجسس على الاخر."
 
وهجر الدبلوماسيون العراقيون المبنى في عام 2003 أثناء التحضير للحرب على العرق. ورغم أن المبنى تعرض للسرقة عدة مرات الا ان اللصوص لم يتمكنوا من الوصول للمخبأ./انتهى/

رمز الخبر 192875

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =