الجهاد الإسلامي تنعي الشهيد أبو دية مؤكداً أن إعدامات الكيان الميدانية لن ترهب الشعب الفلسطيني

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى جماهير شعبنا وأمتنا، شهيد فلسطين: حمدي شاكر أبو دية (40 عاماً)، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال المجرم في بلدة حلحول شمال الخليل.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى جماهير شعبنا وأمتنا، شهيد فلسطين: حمدي شاكر أبو دية (40 عاماً)، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال المجرم في بلدة حلحول شمال الخليل.

وأكدت الحركة في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أن استمرار سياسة الإعدامات الميدانية بحق أبناء شعبنا بضوء أخضر من حكومة الاحتلال الفاشية، وارتقاء الشهداء يومياً، لن يرهب شعبنا الذي لا يتراجع عن حقه في مقاومة العدو لاسترداد حقوقه المسلوبة وتحرير أرضه ومقدساته.

كما قدمت الجهاد الإسلامي، التعازي لعائلة الشهيد الكريمة وأهالي خليل الرحمن، مؤكدة أن دم الشهداء الذي يرسم خارطة الجرح والثأر، سيزيد من لهيب الغضب في وجه الاحتلال الفاشي.

ودعت الحركة كل مقاومي شعبنا لاستمرار المواجهة في كل الساحات حتى الحرية.

واستشهد ظهر اليوم الثلاثاء حمدي أبو دية زماعرة بعد إطلاق قوات الإحتلال النار صوبه بعد تنفيذية عملية إطلاق نار بطولية عند مدخل النبي يونس شمال حلحول بالخليل .

وقالت مصادر محلية ان قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية لمكان الحادث، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول للشاب وتركه ينزف حتى الإعلان عن استشهاده .

وبين مراسل ريشت كان ان "منفذ عملية حلحول استخدم سلاح كارلو في اشتباكه مع الجنود".

ويرفع الشهيد حمدي عدد شهداء الذين ارتقوا في الضفة الغربية منذ بداية العام لـ15 شهيداً بينهم 3 أطفال .

/انتهى/

رمز الخبر 1929827

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha