الأقلية الشيعية في السعودية عانت التمييز والاغتراب الاجتماعي والسياسي

اعترف سفير السعودية في واشنطن تركي الفيصل بأن الاقلية الشيعية في بلاده عانت التمييز والاغتراب الاجتماعي والسياسي.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن صحيفة القبس الكويتية ان السفير السعودي في واشنطن اشار في خطاب ألقاه في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية حول العلاقات الاميركية - السعودية ومستقبلها الى ان القيادة السعودية متمثلة بالملك عبدالله، وحتى عندما كان وليا للعهد قد مد يده للاقلية الشيعية وادخلهم في العملية السياسية.
و
حض تركي الفيصل الولايات المتحدة على 'تغيير واصلاح' سياستها تجاه العالم العربي، وان تعمل بشكل حثيث على احياء السلام بين العرب واسرائيل، وقال ان سياسة واشنطن رفض التحاور مع ايران هي سياسة 'خاطئة'.
وقال : ان السعودية قد دفعت في الاشهر الماضية ادارة الرئيس بوش الى تحريك الاتصالات الفلسطينية - الاسرائيلية، مشيرا الى ان جولة وزيرة الخارجية كونداليسا رايس في المنطقة هي 'نتيجة مباشرة' لهذه الجهود السعودية - الاميركية المشتركة.
ودعا السفير السعودي الاميركيين إلى تغيير سياستها تجاه العالم العربي اذا ارادت تحسين 'مكانتها المتدنية في كل دولة عربية ومسلمة'.
ورفض الامير تركي التقويم القائل ان العراق مقبل على حرب طائفية قد تؤدي الى تفكيكه على اسس دينية او اثنية وقال ان الروابط بين السنة والشيعة، والعرب والاكراد قوية وتتخطى قدرة أي طرف على تفسيخها.
وشدد على ان تقسيم العراق يعني التطهير العرقي والهجرات الجماعية والتقتيل الجماعي، ولذلك لن يحدث مثل هذا التقسيم كما لن تحدث حرب طائفية.
واضاف في هذا السياق ان حديث ملك الاردن عن هلال شيعي من ايران الى العراق وسوريا وانتهاء بلبنان يمثل آراءه ولكنها ليست آراء الملك عبدالله السعودي./انتهى/

رمز الخبر 390358

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =