حداد عادل : الحفاظ على وحدة الفصائل الفلسطينية يعتبر ضرورة ثورية

استقبل رئيس مجلس الشورى الاسلامي الدكتور غلام علي حداد عادل اليوم الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين رمضان عبدالله.

 وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي حداد عادل اشار في هذا اللقاء الى المخططات الامريكية والصهيونية لاثارة النعرات الطائفية بين الشيعة والسنة في العالم الاسلامي مضيفا : ان الخلافا والنزاع بين المسلمين في العالم الاسلامي يعد نصرا كبيرا للكيان الصهيوني واعداء الاسلام.
واضاف : ان امريكا والكيان الصهيوني ومن اجل تصبح القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الرئيسية للعالم الاسلامي طي النسيان , تطرحان خطر الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واعرب رئيس مجلس الشورى الاسلامي عن اسفه البالغ لمواقف بعض الدول الصغيرة بالمنطقة في مواكبة هذه المؤامرة التي تحيكها اسرائيل وامريكا مضيفا : ان ما يدعو للاسف ان تحتج الدول الصغيرة بالمنطقة على الجمهورية الاسلامية الايرانية وتثير قضية الشيعة والسنة بدلا من الاحتجاج على الجرائم الاسرائيلية والامريكية ضد الشعبين الفلسطيني والعراقي , ومن جهة  يضعون السجاد الاحمر للمسؤولين الاسرائيليين ويعرفون الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها تشكل خطرا.
وتطرق حداد عادل في جانب آخر من حديثه الى الترسانة النووية للكيان الصهيوني والجرائم العديدة التي يرتكبها الصهاينة ضد شعوب المنطقة مضيفا : اذا كان الذين يظهرون القلق ازاء خطر الشيعة ويذرفون الدموع على اهل السنة فلماذا لايدافعون عن الشعب الفلسطيني في مواجهة جرائم الكيان الصهيوني.
واضاف : يجب على المسلمين في انحاء العالم الاسلامي ان لاينسوا العدو الرئيسي للاسلام.
واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي على استمرار دعم الحكومة والشعب الايراني للقضية الفلسطينية والدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم في مواجهة الجرائم الاسرائيلية مضيفا : في الظروف الراهنة البالغة الحساسية , فان الحفاظ على الوحدة والوفاق والابتعاد عن الصراعات الداخلية بين الفصائل الفلسطينية يعتبر ضرورة ثورية.
من جانبه اعرب الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين رمضان عبدالله في هذا اللقاء عن تقديره لدعم الشعب الايراني للقضية الفلسطينية , واشار الى هزيمة الكيان الصهيوني في حرب الـ 33 يوما ضد المقاومة الاسلامية مضيفا : ان الاستراتيجية الجديدة لامريكا والكيان الصهيوني تكمن في زرع الخلافات بين المسلمين على صعيد المنطقة.
واشار الى الاشتباكات الاخيرة بين الفصائل الفلسطينية مضيفا : للاسف فان الخاسر الرئيسي في هذه الظروف هو الشعب الفلسطيني. 
واكد رمضان عبدالله ان الوحدة بين المسلمين تعد اكبر تهديد للكيان الصهيوني وامريكا.
واشار الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي الى تشكيل مثلث من امريكا والكيان الصهيوني وعدد من دول المنطقة موضحا انهم لاينظرون الى اسرائيل على انها عدو بل يطرحون الخطر الايراني.
واعرب رمضان عبدالله في ختام اللقاء عن تهانيه للشعب الايراني بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية , مؤكدا ان انتصار الثورة الاسلامية في ايران هو انتصار للاسلام./انتهى/ 
رمز الخبر 443637

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =