شبكات التجسس الامريكية والبريطانية في ايران تلقت ضربة عنيفة

اعتبر المدير العام لدائرة مكافحة التجسس بوزارة ان نطاق الهجمة المخابراتية ضد ايران قد اتخذ ابعادا واسعة مؤكدا ضرورة التصدي لمحاولات بعض اجهزة المخابرات الاجنبية لاختراق المراكز الحساسة.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان المدير العام لائرة مكافحة التجسس بوزارة الامن عقد عصر اليوم مؤتمرا صحفيا شرح فيه تفاصيل كشف وتفكيا شبكات تجسس مرتبطة بقوى الاحتلال في العراق قائلا : كنا قلقين ازاء اجراءات شبكات التجسس الموجهه من قبل اجهزة الاستخبارات لقوى الاحتلال في العراق وبعض الحركات العراقية المؤثرة في المناطق الحدودية وبعض المناطق بوسط البلاد.
واشار الى ان شبكات التجسس كانت تعمل في محافظات 
آذربايجان الغربية وكردستان وخوزستان وايلام وكرمانشاه وهمدان وطهران وتتكون من افراد يعيشون في مناطق نائية من البلاد تم تجنيدهم من قبل اجهزة الاستخبارات التابعة لقوى الاحتلال في العراق.
واوضح المصدر المسؤول في وزارة الامن ان شبكات التجسس التي تم القضاء عليها كانت تحاول الي تحقيق مآربها  من خلال الوصول الى المراكز الهامة والحساسة في البلاد والافراد المؤثرين.
واشار الى ان نشاطات شبكات التجسس مانت تتم بتوجيه واشراف وكالة المخابرات المركزية الامريكية والبريطانية عن طريق جمع معلومات سرية والقيامم بعمليات تخريبية مثل زرع القنابل والقيام بعمليات اغتيال وخطف وكذلك تصزير المراكز الحساسة.
واضاف : من الممارسات الاخرى لشبكات التجسس التي تم القضاء عليها هو قيامها بانشطة في مجال برامج الكومبيوتر والقيام بحرب نفسية في المناطق الحدودية بغية تشويش الراي العام وزعزعة ثقتهم تجاه نظام الجمهورية الاسلامية.
واوضح ان شبكات التجسس المذكورة كانت تحاول الاستفادة من العناصر المعادية للثورة في المناطق التي تتواجد فيها عدة قوميات لتاجيج النعرات العرقية , كما استخدمت عناصر معادية للثورة والزمر المحظورة في شمال العراق لاغراض التجسس والقيام باعمال تخريبية./انتهى/   

 

رمز الخبر 494597

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 13 =