حسيني: القاعدة خطر حقيقي .../اضافة أولى وأخيرة/

أعلن المتحدث باسم الخارجية محمد علي حسيني في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم أن من المحتمل ان تنعقد الجولة الجديدة من المحادثات بين لاريجاني وسولانا في غضون الايام القادمة.

 وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان حسيني أوضح بان موعد ومكان انعقاد الجولة الجديدة من المحادثات النووية بين أمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي لاريجاني ومنسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا لم يتعينا بالتحديد حتى الآن وان الاتصالات مستمرة بين الجانبين بهذا الشأن .
 وأشار حسيني الى الأوضاع الجارية في العراق, قائلا "ان تهاون الاميركيين في تسليح قوى الأمن العراقية أدى الى ان الارهابيين يرون أنفسهم في ظل الاحتلال ويرتكبون الجرائم براحة بال, ان الارهابيين يستهدفون وحدة العراق الوطنية وحكومته الشرعية, وانهم يحاولون إثارة النعرات المذهبية ليقدموا بذلك خدمة كبيرة للكيان الصهيوني ".
 وردا على سؤال حول منح ملكة بريطانيا لقب (الفارس ـ شواليه ) الى المرتد سلمان رشدي, قال حسيني "ان منح وسام لشخص يعد من أبرز الشخصيات المنبوذة في العالم الاسلامي, هي من المصاديق الواضحة لمعاداة الاسلام التي ينتهجها مسؤولون كبار في بريطانيا, وان خطوة تكريم شخص مرتد ومنبوذ من المؤكد انها ستجعل رجال الدولة البريطانيين في موقف مواجهة مع المجتمع الاسلامي  ".
 وأضاف حسيني "ان هذا العمل يدلل على ان أحداث هتك حرمة المقدسات الإسلامية في الدول الغربية, ليست حركة عشوائية بل انها حركة منظمة تماما تنفذ بدعم وتوجيه هذه الدول ".
 وعن الجولة القادمة من المحادثات بين ايران واميركا حول العراق, قال حسيني "لقد تم تقديم طلب من المسؤولين العراقيين لمواصلة المحادثات, الا ان ما يهمنا في الوقت الحالي هو تقييم الجولة الأولى من هذه المحادثات ".
 وحول التطورات الجارية على الساحة الفلسطينية والاقتتال بين حركتي فتح وحماس, قال حسيني "ان أسباب وقوع هذه الحوادث المؤسفة تعود الى عدم الاعتناء بمطالب الشعب الفلسطيني المشروعة وعدم تعامل بعض الدول مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية والعقوبات الاقتصادية المفروضة على هذه الحكومة من قبل بعض الدول الغربية ".
 وأوضح حسيني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت قد حذرت منذ البدء من هذه التصرفات وأكدت بان هذه الأعمال ستجر الساحة الفلسطينية الى التشنج, مشيرا الى ان ايران ترى أن الطريق الأمثل لمعالجة الموقف يتمثل في الحوار واحترام ارادة الشعب الفلسطيني ./انتهى/

رمز الخبر 503552

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 2 =