احمدي نجاد: تنمية العلاقات بين طهران وبكين في مصلحة السلام والامن العالمي

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان العالم على اعتاب تطورات كبرى ونظام القطب الواحد آيل للزوال، مصرحا ان تنمية العلاقات بين ايران والصين هي في مصلحة الشعبين والسلام والامن العالمي.

وافادت وكالة مهر للانباء ان محمود احمدي نجاد اشار صباح الاحد بعد تسلمه اوراق اعتماد السفير الصيني الجديد لدى طهران، الى الآفاق المشرقة امام تنمية العلاقات بين طهران وبكين، وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والصين ينبغي ونظرا للتقارب والاشتراك في وجهات النظر بينهما بشأن مختلف القضايا ان يستغلا الفرص العديدة لتنمية العلاقات الثنائية.
ووصف رئيس الجمهورية، البلدين ايران والصين بأنهما بلدان كبيران ولديهما تاريخ وثقافة ثرة، مؤكدا ان العلاقات الراسخة بين البلدين يعترضها بعض الحواجز والاعداء الذين لا يروق لهم تطور واقتدار الشعبين الايراني والصيني، الا انه ينبغي الاستفادة وبوعي تام من كل الفرص المتاحة لتنمية التعاون الثنائي.
واعلن الرئيس احمدي نجاد ان طهران مستعدة لتنمية العلاقات والتعاون مع بكين في مختلف المجالات.
من جانبه وصف السفير الصيني الجديد الاشتراك في وجهات النظر بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والصين في الكثير من القضايا الدولية والاقليمية بأنه يمهد لتوسعة العلاقات الثنائية، مصرحا ان الصين ترى ان توصل ايران الى الطاقة النووية واستخدامها في الاغراض السلمية حقا مشروعا للشعب الايراني.
وقال شيه شياو يان ان طهران وبكين تكملان بعضهما البعض في مختلف المجالات، مضيفا ان الصين ترغب بتنمية العلاقات والتعاون مع ايران مع كل المجالات./انتهى/

رمز الخبر 609791

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 2 =