بروجردي : الاجراءات الاقتصادية لبعض الدول الاوروبية ضد ايران ستعود بالضرر عليهم

انتقد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي خلال استقباله نظيره الايطالي , بعض الاجراءات الاقتصادية لعدد من الدول الاوروبية وبينها ايطاليا ضد ايران , معتبرا انها ستعود بالضرر عليهم.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان الايطالي  اومبرتو رانيري الذي يزور الجمهورية الاسلامية الايرانية على راس وفد يضم اعضاء من مختلف الاحزاب الايطالية التقى مساء امس مع علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي.
واشار بروجردي في هذا اللقاء الى رغبة الجمهورية الاسلامية الايرانية بتوسيع العلاقات مع الدول الاوروبية وخاصة ايطاليا , واصفا هذا البلد بانها احد الشركاء الرئيسيين في العلاقات الاقتصادية  بين ايران والدول الاوروبية.
واشار في جانب آخر الى زيادة زراعة وانتاج المخدرات في افغانستان بالرغم من تواجد 37 دولة اعضاء في حلف الناتو في افغانستان ومسؤولية بريطانيا باعتبارها المسؤولية الرئيسية عن مكافحة المخدرات , مستعرضا الاجراءات التي قامت بها الجمهورية الاسلامية الايرانية لمكافحة المخدرات وتحملها خسائر بشرية واضرار مادية عديدة في هذا المجال , مطالبا الدول الاوروبية بمشاركة جادة والقيام بدور مؤثر في القضاء على هذه الازمة المستفحلة التي تهدد المجتمع الدولي.
واشار رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية الى المشكلات الامنية في العراق مضيفا : ان الازمة الامنية في العراق ستحل عبر انسحاب القوات الاجنبية من هذا البلد وتسليم الملف الامني الى القوات العراقية.
واعتبر بروجردي ان التدخل الاجنبي السافر هو عامل هام في عدم ايجاد حل للازمة اللبنانية , معتبرا ان الطريق للخروج من هذه الازمة الراهنة هو التوصل الى توافق جماعي.
واكد ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية قائمة على دعم توافق جميع الفرقاء وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية في لبنان.
واعتبر رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية ازدايد القصف الصهيوني وتشديد الحصار الاقتصادي على الفلسطينيين في قطاع غزه بعد مؤتمر انابوليس بانها ممارسات لا انسانية تزيد من تعقيد الاوضاع , داعيا الى عودة اللاجئين الفلسطينيين الى اراضيهم باعتباره احد المحاور الرئيسية لتسوية الازمة الراهنة.
واعتبر بروجردي تقرير وكالات المخابرات الامريكية بانه بمثابة اعتراف من الساسة الامريكان بعدم انحراف النشاطات النووية الايرانية باتجاه اهداف عسكرية.
واشار الى سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية في  جعل الشرق الاوسط والعالم خاليا من الاسلحة الووية , شارحا الاجراءات التي اتخذتها ايران لبناء الثقة في هذا المجال , واعرب عن امله في حل القضايا العالقة ونقاط الغموض التي طرحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال زيارة البرادعي الاخيرة الى طهران وتهيئة الارضية لاعادة الملف النووي الايراني من مجلس الامن الدولي الى الوكالة وارجاعه الى حالته الطبيعية.
ووصف رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية الطاقة بانها احد القضايا التي تحظى باهمية عالمية , معتبرا ان مساعي العديد من دول العالم ومن بينها ايران للحصول على الطاقات البديلة بسبب نضوب انواع الوقود الاحفوري تندرج في هذا الاطار.
ودعا بروجردي الدول والشركات الغربية الى المشاركة في المشاريع النووية للجمهورية الاسلامية الايرانية ومن بينها بناء المحطات النووية , مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مصممة على استمرار نشاطاتها النووية للاغراض السلمية وستدشن اول محطة نووية في كل الاحوال.
واعلن بروجردي استعداد ايران للتعاون مع ايطاليا في مجال تبادل المعلومات في مجال المخدرات والحد من نفوذ طالبان ودراسة وسائل منع انتشار زراعة وانتاج المخدرات.
ولفت رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي في الختام الى الاتفاقية التي عقدتها احد الشركات الايطالية مع ايران بقيمة 107 ملايين يورو في قطاع النفط والغاز , معربا عن امله في عقد اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين في المستقبل المنظور وتمهيد الارضية لتعزيز التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية.
من جانبه اشار اومبرتو رانيري في هذا اللقاء الى تاريخ علاقات التعاون بين البلدين واصفا زيارة الوفد البرلماني الايطالي الى طهران في بداية السنة الميلادية الجديدة بانها مؤشر على الارادة السياسية لبلاده تجاه اهمية تنمية العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
ووصف رئيس لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان الايطالي ايران بانه بلد ذو حضارة تاريخية عريقة ولديها مكانة بارزة في منطقة الشرق الاوسط , معربا عن امله في قيام ايران بدورها في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.
واعرب امبرتو عن تقديره للاجراءات والمساعي الانسانية والبناءة التي تبذلها الجمهورية الاسلامية الايرانية في مساعدة اللاجئين الافغان و واصفا المساعي الشاملة للاسرة الدولية بانه امر هام في ارساء الاستقرار والمساعدة في عملية اعمار افغانستان.
واشار رئيس لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان الايطالي كذلك الى الازمة اللبنانية , داعيا الجمهورية الاسلامية الايرانية الى الاضطلاع بدورها والاستفادة من نفوذها من اجل احلال الهدوء والاستقرار الدائم في هذا البلد.
واعلن رانيري في ختام اللقاء موقف بلاده الرسمي تجاه النشاطات النووية الايرانية المتمثل في استمرار المحادثات وايجاد آلية مناسبة للخروج من الوضع الحالي وتسوية هذه القضية باسلوب سلمي ودبلوماسي./انتهى/

 

رمز الخبر 620656

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha