الحكومة العراقية : لاضرورة لتغيير مواعيد سحب القوات الامريكية

اكد المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الخميس ان حكومته أبلغت نظيرتها الأمريكية بانه لاضرورة لتغيير مواعيد سحب قواتها نتيجة لتقدم الأجهزة الأمنية العراقية.

ونقلت وكالة مهر عن وكالة انباء اصوات العراق ان الدباغ قال  بخصوص طلب بيتريوس 45 يوما لسحب 20 الف جندي في تموز / يوليو المقبل، أن "الحكومة العراقية أبلغت أمس الأربعاء الحكومة الأمريكية بانه لا ضرورة لتغيير مواعيد سحب قواتها؛ لأننا في وضع نستطيع ملء الفراغات التي تحصل هنا في العراق نتيجة تقدم الأجهزة الأمنية  العراقية".
وأوضح المتحدث "نحن نشجع على سحب القوات الأمريكية حسب ما متفق عليه وحسب الجداول الزمنية المرسومة لها دون أي تغيير".
وعن ما قاله بيتريوس حول هشاشة الوضع الأمني بالعراق، تابع الدباغ "طبعا لكل واحد تقييمه ونظرته الخاصة؛ لكننا نعتقد أن التحسن في الوضع السياسي هو الذي يعزز الوضع الأمني الذي يبقى هشا مالم يتم تعزيزه وتعضيده في التقدم والإصلاح السياسي بين الكتل البرلمانية". مشيرا إلى ان "الأمر واضح بأن هناك عنفا وهناك جزء من العنف جذوره سياسية".
وكان بيتريوس والسفير الأميركي في العراق رايان كروكر قالا في تقريرهما إن الوضع في البلاد مازال هشا وان أي انسحاب كبير للقوات الأميركية من العراق في الوقت الراهن سيفضي إلى الفشل.
وعن رأيه بشأن الطرح الأميركي حول التقدم السياسي بانه أقل من النجاح الأمني، ذكر المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية "هذا صحيح ونحن كحكومة عراقية نشعر بالتأكيد بأن هنالك ضرورة لإصلاح سياسي والبلد يمر بأزمة سياسية نتيجة تجاذب القوى والكتل وعدم الوصول إلى مشترك متفق عليه يساعدها على ملء الفراغات".
وقال الدباغ "هناك تقدم واضح في التقييم الحالي لتقرير كروكر بيتريوس عن التقرير السابق؛ ولكن ذلك لا يقلل من حجم الخطر القائم المتمثل بتنظيم القاعدة والمجاميع والعصابات المسلحة الأخرى وبالتأكيد هناك عمل كبير ينتظر الحكومة من اجل أن يكون الوضع الأمني أفضل وأحسن".
وعن اتهامات بيتريوس  الواهية حول دعم ايران للمسلحين في العراق، أوضح علي الدباغ "في كل محادثاتنا مع الإيرانيين كنا نؤكد على نقطة واحدة وهي سعينا إلى اقامة علاقات أفضل معهم".
وخلص المتحدث باسم الحكومة العراقية إلى القول إن "الحكومة العراقية شرعية ومنتخبة من قبل الشعب العراقي وعلى جميع الدول في المنطقة ان تتصرف على هذا الأساس"./انتهى/


 

رمز الخبر 663282

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 9 =