متكي: ... /اضافة اولى واخيرة/

واعلن وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية عن رفع مستوى العلاقات الايرانية اليمنية الى المستوى الرئاسي، مضيفا ان هذه العلاقات بامكانها ان تكون مثالا للعلاقات الاقليمية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان منوجهر متكي اعلن خلال مؤتمره الصحفي المشترك مع نظيره اليمني ابوبكر القربي عن دخول العلاقات بين طهران  وصنعاء مرحلة جديدة، لافتا الى ان الهدف من زيارة وزير الخارجية اليمني الى طهران هو بحث العلاقات الثنائية اضافة الى المشاركة في الاجتماع السنوي لاتحاد الدول المطلة على المحيط الهندي.
واضاف متكي انه اجرى محادثات جيدة بشأن آخر التطورات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، واشار الى زيارته الى اليمن في الشهر الماضي ومحادثاته مع المسؤولين اليمنيين، مصرحا ان ارادة القيادة السياسية للبلدين استقرت على توطيد وترسيخ العلاقات بين البلدين، لذلك فان ايران واليمن بدءا مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية بما لديهما من قواسم مشتركة تاريخية وثقافية وعقيدية تشكل ارضيات عديدة لتنمية العلاقات بين الجانبين.
واعلن انه على اساس الاتفاقات الثنائية تقرر عقد اللجنة السياسية المشتركة بين البلدين برئاسة مساعدي وزيري خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية واليمن، كما ان اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي بين البلدين ستعقد قريبا في طهران، مضيفا ان رئيسي البلدين سيلتقيان خلال الشهر القادم حيث يتم حاليا التخطيط لهذا اللقاء الرئاسي.
واشار وزير الخارجية الى التقدم الحاصل في المحادثات بين الجانبين الايراني واليمني في مختلف المجالات الاقتصادية والعلمية والاعلامية الى جانب تطوير العلاقات السياسية.
كما لفت متكي الى ان محادثاته مع نظيره اليمني تناولت ايضا اهم القضايا الاقليمية وبحث المخاوف المشتركة لدى الجانبين تجاه الاوضاع الجارية في العراق وتأكيدهما على ضرورة التسوية السلمية للازمة الراهنة في لبنان، معلنا دعمه لمبادرة صنعاء للمصالحة بين حماس وفتح.
واضاف ان الجانبين تدارسا الاوضاع المأساوية للفلسطينيين في غزة وادانا الجرائم الصهيونية الوحشية ضد الاهالي هناك، معربين عن املهما بأن يلتزم المجتمع الدولي بواجباته تجاه الشعب الفلسطيني وان يعمل على وقف هذه الجرائم بحق الفلسطينيين.
واكد وزير الخارجية على ان ايران واليمن ومن خلال ادراكهما لاهمية موقعهيما على جانبي الخليج الفارسي ودورهما في المنطقة، عازمان على استخدام كافة امكاناتهما المتاحة لتعزيز تعاونهما البناء في اطار ارساء الاستقرار والامن في المنطقة، مشددا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تولي اهمية خاصة في سياستها الخارجية لليمن ووحدته الوطنية، وان طهران تبذل عونها وتقف الى جانب صنعاء في حل مشكلاتها وتسعى لبناء علاقات ثنائية وشاملة مع هذا البلد.
من جانبه اشار وزير خارجية اليمن الى العلاقات التاريخية بين بلاده وايران، مضيفا ان البلدين يفتحان اليوم صفحة جديدة من العلاقات بينهما، واصفا هذه العلاقات ان بامكانها ان تتحول الى مثال للعلاقات الاقليمية.
واشار ابوبكر القربي الى ان محادثاته مع متكي تناولت التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، معربا عن امله بأن يؤدي هذا التعاون الى توطيد العلاقات بين الجانبين بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين.
واثنى وزير الخارجية اليميني على مواقف طهران في دعم الاستقرار ووحدة اراضي اليمن، مصرحا اننا مرتاحون لاننا نرى ان ايران وفي اطار ترسيخ وحدة بلادنا تتصدى لكل التيارات التي تستهدف الاستقرار في اليمن.
كما شدد القربي على ضرورة اخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل، مطالبا ببذل اهتمام خاص بشأن خلع السلاح الصهيوني من اجل تحقق الامن في المنطقة، منتقدا الممارسات الصهيونية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وتطرق الى ضرورة مواجهة الارهاب، مضيفا ان اليمن وايران تقفان في جبهة واحدة في محاربتهما للارهاب، موضحا ان الارهاب لا دين له وانما اسبابه الرئيسية تنبع من انعدام العدالة وانتشار الفقر والبطالة على الصعيد العالمي وهذه الاسباب لا يوليها النظام العالمي الاهتمام الكافي.
كما شدد وزير الخارجية اليمني على ضرورة توطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مضيفا ان مما لا شك فيه ان الاستثمار المشترك وربط المصالح الاقتصادية للجانبين بعضهما ببعض يؤدي الى تحقيق تقارب اكثر فاكثر في العلاقات الثنائية./انتهى/

رمز الخبر 676467

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 16 =