حسيني :المحادثات غير مجدية في ظل القصف الامريكي الواسع للعراق

أكد المتحدث باسم الخارجية محمد علي حسيني في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الاثنين أن المحادثات الثلاثية بين ايران والعراق واميركا لن تكون مجدية ولن يكون لها معنى في ظل القصف الاميركي العلني والواسع وقتل ابناء الشعب العراقي.

 وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان حسيني أشار اليوم في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الى ماتردد من انباء عن وسائل الاعلام الغربية حول تقديم مجموعة (5+1) رزمة حوافز جديدة الى ايران تتضمن خيار تعليق انشطة تخصيب اليورانيوم, قائلا "ان ماقيل هو ان مجموعة (5+1) أعلنت انها سوف لن تكشف عن محتوى الرزمة قبل وصولها بأيدي المسؤولين الايرانيين, ونحن حتى الآن لم نتسلم شيئاً بشكل رسمي".
 وحول ادعاء احدى وسائل الاعلام الاميركية بشأن قيام أجهزة الاستخبارات الاميركية بوضع خطط لاغتيال شخصيات ايرانية, قال المتحدث باسم وزارة الخارجية "هناك شكوك حول صحة هذا الخبر, ونحن لانعتني بالانباء التي لاترد عن طرق موثقة".
 وتعليقا على الانباء التي كشفت اخيرا عن اتفاقات طويلة الأمد بين العراق واميركا, أعلن حسيني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم كافة الاتفاقات الخارجية التي تبرمها الحكومة الشرعية في العراق وقال "في هذا المجال ماهو موجود حتى الآن اعلام صرف, ولم يعلن شيء محدد من جانب المسؤولين العراقيين, الا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتقد بأن القرار النهائي بشأن اي اتفاق هو بيد الحكومة العراقية ونواب الشعب في هذا البلد".
 وعن زيارة وزير الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الى المنطقة ولقاءاتها مع المسؤولين الصهاينة, قال حسيني "ان اهداف المسؤولين الاميركيين من القيام بهذه الزيارات واضح تماما, وبلا شك يأتي في اطار ضمان أمن ومصالح الكيان الصهيوني وتضييع حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم".
 وأعرب حسيني عن أسفه لسياسة واشنطن بشأن تطورات الاوضاع في الشرق الاوسط ومنطقة الخليج الفارسي, وقال "نحن نشاهد بوضوح التدخل العلني الاميركي في شؤون المنطقة المختلفة, حيث تواصل اميركا سياساتها الخاطئة في هذا المجال, الا انه بلا شك سوف لن تتمكن من تحقيق مآربها بفضل وعي الجانب المقابل وحكومات دول المنطقة".
 وحول الزيارة الاخيرة التي قام بها وفد عراقي الى ايران, أوضح حسيني انه جرى بحث القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية خلال هذه الزيارة.
 وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية مجددا دعم ايران لحكومة نوري المالكي, قائلا "في هذه المحادثات تم التأكيد على ضرورة التصدي قانونيا للمجاميع المسلحة غير القانونية في مختلف مناطق العراق وحفظ وارساء الامن والاستقرار في هذا البلد, وان ايران تبذل جهودها دوما من اجل توحيد صفوف الفصائل العراقية المختلفة في اطار تحقيق وحدة وطنية تساعد على ارساء الأمن والاستقرار في هذا البلد"..../يتبع/

رمز الخبر 677584

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 2 =