مقتدى الصدر يحذر من ابرام الاتفاقية الامنية بين واشنطن وبغداد

حذر زعيم التيار الصدري في العراق من ابرام الاتفاقية الامنية بين الحكومة العراقية والادارة الامريكية.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن موقع اصوات العراق ان مقتدى الصدر اصدر بيانا دعا فيه الاطراف السياسية والشعبية والمهنية الى اطلاق تظاهرات ضد الاتفاقية الامنية العراقية الامريكية.
وجاء في البيان "ارتأينا إصدار توجيهات وأوامر إلى الطبقة الشعبية تارة والى المختصين تارة أخرى" داعيا إلى "توعية الشعب بكل طبقاته ببنود الاتفاقية ومدى ضررها".
كما دعا الصدر إلى تحرك برلماني وسياسي موحد لجمع الكتل والأطراف الحزبية والسياسية ضد هذه الاتفاقية بالإضافة إلى تصعيد إعلامي منظم من قبل المختصين بذلك فقط، فيما حث انصاره على الخروج بمظاهرات بعد كل صلاة جمعة في كل مناطق العراق، كل في مكانه، إلى إشعار آخر أو إلى حين إلغاء الاتفاقية.
وطالب بالقيام باستفتاء شعبي في حال وافقت الحكومة، الا انه دعا اتابع التيار الصدري في العراق وخارجه، في حال عدم موافقة الحكومة على القيام باستفتاء، الى التنسيق مع الجهات الرافضة للاتفاقية والسعي إلى جمع تواقيع مليونية رافضة لتلك الاتفاقية".
واكد على ضرورة تشكيل وفود دينية وسياسية عراقية وإرسالها إلى دول إقليمية ولاسيما دول الجوار والمؤسسات الدولية لدعم الشعب العراقي والوقوف معه ضد هذه الاتفاقية، مجددا بخروج القوات المحتلة أو جدولة انسحابها./انتهى/

رمز الخبر 691672

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 12 =