احمدي نجاد: على ايران واليابان ان تستعدا لمرحلة ما بعد امريكا

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان على ايران واليابان ان تستعدا لمرحله ما بعد امريكا لان سلطتها وهيمنتها آيلة الى الزوال، داعيا الى تشكيل جبهة موحدة من اجل نزع السلاح النووي على الصعيد العالمي.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الرئيس محمود احمدي نجاد قال مساء الثلاثاء خلال لقائه مع ياسو فوكودا رئيس الوزراء الياباني على هامش مؤتمر منظمة الفاو في روما ان الوقت قد حان ليرسم كلا البلدين ايران واليابان آفاق تعاونهما على الامد البعيد، وعليهما ان يسحبا البساط من تحت اقدام الاعداء الذين لا يروق لهم ان تصل طهران وطوكيو الى مكانتهما التاريخية الحقيقية.
وشدد احمدي نجاد على انه وفق الشواهد التاريخية فان ايران كانت دوما داعية للسلام والاستقرار في المنطقة والعالم، مضيفا انه لا يمكن لاي احد او اي قوة ان تمحو ايران من الساحة العالمية وان الشعب الايراني قادر على ان يدير شؤونه في مثل هذه الاجواء بشكل جيد.
واشار الرئيس الايراني الى ان التطور الذي تحرزه ايران في شتى المجالات بما فيها الطاقة النووية ليس موجها ضد اي بلد، واكد ان من ثوابت سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تنمية وتعزيز العلاقات الودية والمبنية على الاحترام المتبادل مع جميع البلدان.
وقال ان ايران وانطلاقا من ثقتها وايمانها بسلمية نشاطاتها النووية اقترحت ولاول مرة في العالم تشكيل كونسورتيوم لتخصيب اليورانيوم، مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها ايضا حل انساني حتى للكيان الصهيوني الذي هو الكيان اللقيط الوحيد في العالم، وذلك من خلال اقامة استفتاء عام بمشاركة جميع الفلسطينيين.
وتابع احمدي نجاد انه بشهادة الوكالة الدولية للطاقة الذرية نفسها فان النشاطات النووية ذات طابع سلمي، ولذلك فان الشعب الايراني عاقد العزم على مواصلة هذا المسار.
واعلن رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان طهران ترحب بالتعاون مع اليابان في مجال التقنية النووية السلمية، مؤكدا ان العلاقات ومجالات التعاون بين طهران وطوكيو بامكانها ان تتوسع وتتعزز في مختلف القطاعات يوما بعد يوم.
من جانبه اعرب رئيس وزراء اليابان عن ارتياحه للقائه مع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية واكد على تنمية وتعزيز العلاقات بين البلدين، واصفا ايران بانها تحظى بحضارة عريقة وثقافة غنية الامر الذي يؤدي الى التقارب بين شعبي البلدين.
واضاف ياسو فوكودا ان اليابان تأمل ان تنمي علاقات مع ايران في جميع المجالات، معربا عن امله بتكثيف الزيارات المتبادلة بين المسؤولين اليابانيين والايرانيين في عاصمتي البلدين.
واكد فوكودا ان طوكيو تعتقد ان النشاطات النووية لطهران هي سلمية وغير عسكرية، مصرحا ان ايران لها الحق في الحصول على الطاقة النابعة من التقنية النووية السلمية، داعيا في نفس الوقت الى ترشيد سبل استهلاك الطاقة وان اليابان مستعدة لتبذل عونها للجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا المجال.
كما اعرب رئيس وزراء اليابان عن شكره وتقديره للجهود التي بذلتها الجمهورية الاسلامية الايرانية في سبيل تحرير الرهائن اليابانيين./انتهى/

رمز الخبر 694515

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =