الجهاد الاسلامي تؤكد رفض الشروط الصهيونية حول التهدئة

اكد الناطق الرسمي باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ان حركته لا يمكن أن تقبل بالتهدئة وفق الشروط الصهيونية ، مشيرا الى ان العدو يسوف ويماطل على حساب "الدماء والأشلاء" الفلسطينية.

وافادت وكالة الانباء الالمانية ان الناطق الرسمي باسم حركة الجهاد الإسلامي داوود  شهاب قال في تصريح لإذاعة صوت القدس اليوم الخميس  :"اسرائيل لا تريد التهدئة إلا وفق رؤيتها".
وأضاف بالقول :"يسعى (الاسرائيليون) إلى التهدئة وفقاً لما تقتضيه مصلحتهم، لذلك هم يماطلون ويسوفون في مسألة الرد على المقترحات المصرية".
وتابع: " أن اسرائيل غير جادة في الوقت الحالي، فهي تريد استغلال الوقت أكثر للضغط على الشعب الفلسطيني، ولإلزام أو فرض الشروط الإسرائيلية كما يريدون".
وأشار شهاب أن إسرائيل "ستستمر في الضغط على الشعب الفلسطيني بهدف إخضاعه لشروط التهدئة التي طرحتها وفق رؤيتها لاسيما وأن هناك حالةً من السجال والاستقطاب الحاصل داخل الحكومة الاسرائيلية والأحزاب الصهيونية حالياً".
وحذر شهاب من خطورة أي عدوان عسكري إسرائيلي على غزة , وقال:"هذه الحملة العدوانية الجديدة لن تتحقق وستنقلب لنتائج عكسية على الكيان (الصهيوني)، هذه مسألة مفروغ منها، و لا يمكن للمقاومة الفلسطينية ولا للشعب الفلسطيني أن يستمر مكتوف الأيدي إزاء ما يحدث من عدوان وتصعيد يومي".
وعلى صعيد الحوار الداخلي الفلسطيني قال شهاب أن "على حركتي فتح وحماس أن لا يفوتا فرصة عودة الحوار لاسيما وأن شعبنا يعيش أياماً صعبة في ظل الهجمة الاسرائيلية الشرسة عليه ومحاولة الاحتلال الاستفراد بالأطراف الفلسطينية" كل على حده. وشدد شهاب على ضرورة تسريع خطى الحوار، ليصبح شاملاً ومباشراً، موضحا أن ما نشهده الآن هو أمر مقلق و"تسويف"./انتهى/
رمز الخبر 698331

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =