شركة النقل البحري الايرانية تفند الاتهامات الامريكية ضدها

فندت شركة النقل البحري الوطنية الايرانية اتهامات الحكومة الامريكية ضدها, مؤكدة أنها تمارس أنشطتها في اطار القوانين الدولية ولم تتجاوز مطلقا القوانين الدولية في هذا المجال.

 وأفادت وكالة مهر للانباء ان شركة النقل البحري الايرانية قالت ردا على العقوبات التي فرضتها الحكومة الامريكية ضدها والإدعاءات الواهية التي لا أساس لها لتلك الحكومة, "ان شركة النقل البحري في الجمهورية الاسلامية الايرانية خرجت منذ عدة سنوات عن اطار الشركات الحكومية واصبحت بعد دخولها البورصة شركة مساهمة تابعة للقطاع الخاص لديها آلاف الأسهم, وهي تمارس فعالياتها الاقتصادية وفقا للقوانين والضوابط الدولية ".
 وأوضحت الشركة أن تهم الحكومة الامريكية ضدها لا تتعدى كونها افتراء محض, مؤكدة ان الوثائق الصادرة عن شركة النقل البحري الايرانية حقيقية وليست مزورة كما تدعي ذلك الحكومة الامريكية, لافتة الى ان الوثائق المتعلقة بالبضائع المنقولة مؤيدة من قبل مسؤولي موانئ البلدان التي مرت بها سفن الشركة.
 وأضافت شركة النقل البحري في الجمهورية الاسلامية الايرانية, ان هذه الإدعاءات الامريكية كسائر الادعاءات التي تتهم بها امريكا الدول المستقلة بدون تقديم أي وثيقة أو مستمسك رسمي.
 ونفت الشركة ان يكون لها أي تعامل مع شركات أو مصارف أو مؤسسات امريكية, مؤكدة ان شركة النقل البحري الايرانية قد أغلقت منذ سنوات عديدة مكاتبها في امريكا وليس لديها أي حساب مصرفي أو مالي في هذا البلد حتى يتم حجزه, لذا فان العقوبات المفروضة من قبل امريكا لايمكنها ان تؤثر سلبيا على عمل شركة النقل البحري الايرانية./انتهى/

رمز الخبر 747996

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =