تعتزم قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة ، الحصول على حصانة من إمكانية قيام العراقيين بمقاضاتها عن أي تجاوزات عقب تسليم السلطة في آخر شهر يونيو / حزيران القادم.

افادت بذلك وكالة انباء مهر نقلا عن هيئة الاذاعة البريطانية (BBC) واضافت قولها : ومن شأن حصول العراق على سيادة سياسية أن يعطي العراقيين الحق القانوني في محاكمة الأجانب طبقا للقوانين العراقية.

وتقول الـ بي بي سي في العراق إن القوات الأمريكية والبريطانية تريد أن تخضع لقوانين بلادها وليس للقوانين العراقية.

وصرحت الخارجية البريطانية بأن المفاوضات بشأن استصدار قرار من مجلس الأمن حول تسليم السلطة للعراقيين تمر بمرحلة "هامة وحساسة للغاية".

وأضافت الخارجية البريطانية بأن القرار يجب أن يصدر في خلال الأسابيع القليلة القادمة.

ويقول بيل إن من ضمن أهم المسائل المطروحة هو موضوع خضوع القوات الأجنبية لقوانين العراق، بعد حصوله على السيادة، من عدمه.

ويضيف "يبدو أن الحكومتين الأمريكية والبريطانية تريدان أن يبقى جنودهما تحت أحكام قوانين بلديهما".

ويخضع جنود قوات التحالف حاليا لقوانين بلادهم طبقا لقرار سلطة الاحتلال يطلق عليه القرار رقم 17.
/ انتهى / .

رمز الخبر 80795

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =