اطلاق حملة معونات أوروبية لكسر حصار غزة

أعلنت اللجنة الأوروبية لكسر الحصار على غزة إطلاق قافلة معونات جديدة لصالح سكان قطاع غزة ممن أصابتهم إعاقات جسدية بعد العدوان الإسرائيلي الذي راح ضحيته أكثر من 1450 شهيدا و5500 جريح.

وستحتوي القافلة المكَونة من مئات الشاحنات على ما بين ألف وألف وخمسمائة كرسي متحرك ومعدات طبية متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة وبرامج للحاسوب لضعاف البصر والمكفوفين وأجهزة لضعاف السمع.
وسيرافق القافلة عشرات من النواب البرلمانيين الأوروبيين ونشطاء السلام ودعاة حقوق الإنسان، حيث ستبحر مطلع الشهر المقبل من إيطاليا في اتجاه ميناء الإسكندرية المصري، وتقوم السفارات الأوروبية لدى القاهرة بالتنسيق مع السلطات المعنية لتسهيل مرور القافلة بالطريق البري من الإسكندرية إلى معبر رفح.
ونقلت قناة الجزيرة عن رئيس الحملة الدكتور عرفات ماضي قوله: إنّ "حرب غزة الأخيرة فاقَمَت معاناةَ الشعب الفلسطيني في القطاع، وخلَّفت بجانب آلاف الجرحى والشهداء عشرات الآلاف من القصص المأساوية والمنازل المدمرة وآلاف المشردين الذين لا يجدون المأوى بفعل ما اقترفته آلة حرب الاحتلال".
كما ستعمل القافلة على تقديم ما تيسَّر من إمدادات طبية أساسية لإغاثة القطاع الصحي في غزة، إلى جانب برامج ووسائل تعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة.
وأسف ماضي لغياب قضية الحصار وتبعاته عن المتابعة الإعلامية عربيًا وإعلاميا "فالأوضاع باتت خانقة في كافة مناحي الحياة وألحقت خسائر فادحة في كل القطاعات الحيوية إلى جانب التسبب بوفاة مئات المرضى جراء عدم توفّر العلاج اللازم وانهيار القطاع الصحي".
وأشار إلى ضرورة التذكير دائما بأن هذا الحصار الجائر قد "أدّى إلى شلل في معظم القطاعات الاقتصادية بسبب عدم إدخال المواد الخام وقطع الغيار ومواد البناء الأمر الذي أدّى إلى انهيار البنية التحتية من شبكات المياه والصرف الصحي والطرق والكهرباء"./انتهى/

 

رمز الخبر 858372

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha