نفى رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي الأنباء التي تحدثت عن انسحاب الوزراء الأكراد من الحكومة المؤقتة، لكنه أقر في الوقت ذاته بأن قرار مجلس الأمن الذي لم يضمن دستور الدولة المؤقتة قد أثار غضب القوى الكردية.

ونقلت وكاله مهر للانباء عن قناه الجزيره الذي نقلت بدورها عن مصدر مسؤول في حكومة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني والذي قال إن برهم صالح الذي عين نائبا لرئيس الوزراء للأمن الوطني "عاد إلى كردستان العراق ولن يعود إلى بغداد ما لم تحدد صلاحياته في الحكومة الجديدة".
وأوضح المصدر أن صالح يرفض تطبيق سياسة تولي الأكراد مناصب النواب كما كان سائدا في النظام السابق كما يرفض تولي منصب شكلي لملء الفراغ فقط.
من جهته أعلن فاضل ميراني -سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البرزاني- أن المجلس الوطني الكردي (البرلمان) سيعلن موقف الأكراد من قرار مجلس الأمن الأخير حول العراق خلال 48 ساعة.
وأكد المسؤول الكردي أن "البرلمان الكردستاني يعتبر المرجعية الأولى والأخيرة لإقليم كردستان وهو الذي سيعطي القرار النهائي حول هذا الموضوع". / انتهي/

رمز الخبر 85884

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =