ايران تنتقد تصريحات بان كي مون حول خطاب الرئيس احمدي نجاد في جنيف

انتقدت ممثلية ايران لدى الامم المتحدة التصريحات الاخيرة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول خطاب الرئيس احمدي نجاد في مؤتمر دوربان 2, داعية اياه الى الحفاظ على مكانة وحيادية الامم المتحدة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان مندوب ايران الدائم لدى الأمم المتحدة محمد خزاعي اعتبر في رسالة سلمها الى مكتب الأمين العام للأمم المتحدة عصر الاربعاء, ان تصريحات بان كي مون غير مقبولة ومرفوضة ومؤسفة مؤكدا على ضرورة ان يكرس الأمين العام للأمم المتحدة جهوده للحفاظ على مكانة وحيادية هذه المنظمة الدولية.
 ولفت خزاعي الى ان احترام حرية التعبير يمثل احد الاصول التي ينبغي ان تحظى بالاحترام في جلسات الأمم المتحدة, اضافة الى بيان وجدول أعمال مؤتمر دوربان 1 عام 2001 وكذلك الوثيقة النهائية لمؤتمر مراجعة وثيقة دوربان 1, معربا عن اسفه لتجاهل هذه الاصول بشكل غير مقبول وعلني من خلال ممارسات وتصريحات لا يمكن تبريرها.
 وأوضح انه لاينبغي توجيه هكذا انتقادات شديدة وغير منصفة وغير مبررة لوجهة نظر تمثل رأي الغالبية العظمى من أعضاء منظمة الأمم المتحدة بشأن جرائم الكيان الصهيوني , في حين ان جرائم الكيان الصهيوني ترتكب علنا والكل مطلع عليها بما فيهم الأمم المتحدة , حتى ان هذه المنظمة الدولية شرحت وادانت جرائم هذا الكيان في تقاريرها وقراراتها المتعددة تحت عبارات "جرائم حرب", و "التطهير العرقي", وماشابه ذلك.
 وانتقد خزاعي سياسة التعامل الانتقائي التي ينتهجها الأمين العام للأمم المتحدة, مؤكدا ان تصريحات بان كي مون ضد خطاب الرئيس احمدي نجاد جاءت في وقت يواصل فيه الكيان الصهيوني ارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني المظلوم واطلاق التهديدات والاتهامات من قبل مسؤولي هذا الكيان ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنها التهديدات الواردة في الرسالة المؤرخة 15 نيسان/ ابريل الى الأمين العام للأمم المتحدة, حيث يواجه كل هذا بالصمت المطلق للامين العام والمنظمة الدولية , وبدون ابداء أي رد./انتهى/

رمز الخبر 865829

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =