الجهاد وحماس: لا إستئناف لجهود التهدئة والاحتلال سيدفع ثمن التصعيد

نفت حركتا الجهاد الإسلامي حماس اليوم الاثنين أي جهود جديدة من قبل مصر لاستئناف مباحثات التهدئة مع الكيان الصهيوني.

وافادت قناة المنار الفضائية ان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب علق على استئناف مباحثات التهدئة بالنفي بعدم وجود اي جهود بخصوص تهدئة جديدة  ,معتبرا ان التهدئة لابد ان تكون مشروطة لا مجانية ولا تخضع لحسن نوايا الاحتلال الصهيوني .
وقال حبيب انه لابد ان تكون هناك تهدئة ضمن إطار واضح وشروط يلتزم بها الاحتلال لرفع الحصار ووقف العدوان. واعتبر حبيب أن الاجتماعات بين حركتي حماس والجهاد متكررة ويطرح خلالها العديد من المواضيع من ضمنها التهدئة ومواجه اي عدوان متوقع على شعبنا.
من جانبه نفى فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس وجود أي جديد بخصوص التهدئة ,مؤكدا أن أي تهدئة يجب أن تكون ضمن مستحقاتها وبما يلبي طموحات شعبنا من فتح للمعابر ورفع الحصار ووقف كافة اشكال العدوان .
وأشار برهوم ان من دمر التهدئة في السابق هو الاحتلال كونه وجه صفعة للمصريين بخلطة ملف شاليط بالتهدئة ,موضحا ان المشكلة في التهدئة ليست من حماس او الفصائل كون ان المشكلة من الاحتلال أولا ,وفي الدول العربية التي لم تستخدم اي من اساليب الضغط عل العدو الصهيوني.
وحول اللقاءات مع حركة الجهاد بخصوص التهدئة اعتبر أن اي لقاءات حالية مع الفصائل وخاصة حركة الجهاد الاسلامي لمواجهة اي مخاطر قد تواجه شعبنا.
وحمل برهوم الاحتلال الصهيوني اي تصعيد  جديد ضد شعبنا في قطاع غزة ,مشيرا الى أن الفصائل على أهبة الاستعداد لمواجهة إي تصعيد قادم./انتهى/
رمز الخبر 872501

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =