السلوك الامريكي المتطرف في المنطقة ادى الى تنامي الارهاب في العراق

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان السلوك الامريكي المتطرف في المنطقة وفر الارضية لتنامي الارهاب في العراق، مضيفا ان هناك محاولات عبثية عديدة لإحداث شرخ في الاواصر العميقة بين ايران والعراق.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء الموفد الى بغداد ان علي لاريجاني قال مساء اليوم الاربعاء لدى لقائه مع قادة الكتل السياسية في مجلس النواب العراقي، ان الامريكان ومن خلال سياساتهم العدائية كانوا بصدد فرض الوحشية العصرية في العالم، الا انهم حملوا شعوب المنطقة تكاليف واثمان باهظة.
وأثنى لاريجاني على مقاومة الشعوب في العراق وافغانستان وفلسطين ولبنان، مصرحا ان مقاومة شعوب المنطقة، حشرت امريكا في طريق استراتيجي مسدود، فاليوم لم يعد الامريكان يتحدثون عن التفرد.
وأكد ان الشعب العراقي تحمل مصاعب جمة في عهد صدام والاحتلال، واليوم فان العراق يحظى بوضع ديمقراطي ولا حاجة له الى وصاية. وتابع ان طهران ومنذ بروز الظروف الجديدة في العراق، دعمت دوما الديمقراطية في هذا البلد.
وأكد ان الامريكان منذ الماضي والى الان، تسببوا بمشاكل كبيرة لإيران، بما في ذلك جرائم الامريكان بتحريضهم صدام ضد الشعب الايراني الامر الذي ادى استشهاد اكثر من 250 الف من الايرانيين. وأضاف انه رغم ثارة الامريكان العديد من المشاكل لطهران بما فيها اختلاق العقبات امام امتلاك ايران للطاقة النووية السلمية، الا ان تلك المضايقات اوجدت قابليات لتحقق إيران تقدما علميا بما في ذلك في مجال الطاقات الحديثة.
واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ايران والعراق بانهما بلدان مؤثران في المنطقة، مضيفا ان البلدين يتمتعان بقابليات اقتصادية جيدة، ولذلك هنالك محاولات عديدة من اجل تفكيك الاواصر العميقة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق.
وفي هذا اللقاء، طرح قادة الكتل السياسية في مجلس النواب العراقي رؤاهم ووجهات نظرهم حول العلاقات الثنائية بين ايران والعراق، وكذلك اهم القضايا الاقليمية والدولية./انتهى/

رمز الخبر 977362

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 15 =