حركة حماس تنتقد خطاب محمود عباس

انتقدت حركة حماس بشدة خطاب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمس بمناسبة مرور 45 عاما على تأسيس حركة فتح, نافية أن تكون عرضت عليه التوقيع على الورقة المصرية خارج القاهرة.

وذكرت قناة الجزيرة الاخبارية ان القيادي بالحركة والناطق باسم كتلتها البرلمانية صلاح البردويل إن اتهامات عباس "محاولة لدق الأسافين بين حركة حماس ومصر", مشددا على أن هذه المعلومة ليس لها أي أساس من الصحة. 
ورأى البردويل أن عباس في خطابه "فقد القدرة على التعبير عن برنامج سياسي له ملامح فلسطينية, مكتفيا بالبكاء أمام دولة الاحتلال حتى يتعطفوا عليه في تجديد المفاوضات". ووصف الخطاب بأنه يشكل "إفلاسا سياسيا وأخلاقيا كبيرا". 
وأضاف القيادي بحماس أن الخطاب تجاه حركته "لم ترد فيه كلمة واحدة إلا امتلأت بالأكاذيب المتعمدة, بينما في خطابه تجاه إسرائيل كان رقيقا متمنيا عليهم أن يعودوا إليه مرة أخرى لمواصلة المفاوضات العبثية". 
كما اعتبر أن خطاب رئيس السلطة الفلسطينية بالتزامن مع الذكرى الأولى للعدوان الصهيوني على قطاع غزة "ليؤكد تورطه المباشر في الحرب الصهيونية على القطاع عبر تشويهه المستمر للمقاومة ووصفها بالعبثية". 
ووصف البردويل إعلان عباس أن حماس عرضت عليه تمديد ولاية المجلس التشريعي والرئاسة لمدة عشر سنوات بالكذبة الكبيرة. وقال إن حركته "لا تحتاج منه ذلك فهي تمثل الأغلبية في المجلس التشريعي, فهو الذي يطلب أن نمدد له ولن يكون ذلك"./انتهى/
رمز الخبر 1009228

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =