وزير الخارجية : نظرة ايران الى العلاقات مع افريقيا نظرة استراتيجية

اكد وزير الخارجية منوجهر متكي ان نظرة الجمهورية الاسلامية الايرانية الى العلاقات مع الدول الافريقية هي نظرة استراتيجية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية منوجهر متكي قال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره  الغيني بطهران اليوم : ان ايران وغينيا لديهما علاقات جيدة في المجال السياسي , وبذلت الجهود خلال السنوات الماضية للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الى مستوى العلاقات السياسية.
واشار متكي الى غينيا تمتلك مناجم غنية بالماس والبوكسيت , مضيفا : ان شركات متعدد من مختلف الدول استثمرت عشرات المليارات في هذا المجال , وان الشركات الايرانية على استعداد للتواجد في هذا البلد.
واشار وزير الخارجية الى ان محادثات تناولت تقديم تسهيلات لسفر التجار والسياح بين البلدين , وتم اليوم التوقيع على اتفاقية لالغاء تأشيرة الدخول بالنسبة لحاملي الجوازات الدبلوماسية.
واكد متكي دعم ايران لاستقرار غينيا , مضيفا ان غينيا تعتبر من الدول الهامة جدا في غرب افريقيا وكانت تحظى دوما باهتمام الجانبين.
ولفت وزير الخارجية الى تطابق العديد من وجهات النظر بين طهران وكوناكري ومن بينها نصرة الشعب الفلسطيني المظلوم.
وحول علاقات ايران مع الدول الافريقية قال متكي : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وخلال 31 عاما الماضية كانت لها علاقات جيدة للغاية مع الدول الافريقية , وفي السنوات الاخيرة تم بذل الجهود لاقامة توازن بين العلاقات السياسية والاقتصادية مع افريقيا.
واضاف : لدينا علاقات مع العديد من الدول الافريقية في منظمة المؤتمر الاسلامي وحركة عدم الانحياز , لذلك من الطبيعي ان تكون هناك علاقات استراتيجية بين ايران وافريقيا نظر الى تطابق وجهات النظر.
واشار الى ان حجم التبادل التجاري بين ايران والدول الافريقية يبلغ حاليا خمسة مليارات دولار سنويا , مضيفا : ان ايران تقوم حاليا بانشاء مصانع انتاج السيارات والجرارات الزراعية وانشاء السدود ومحطات الكهرباء ومد الانابيب وتشييد الطرق ولديها مشاركة جادة في المشاريع المختلفة نظرا الى الجودة والاسعار التنافسية بين الدول.
من جانبه اعتبر وزير خارجية غينيا باكاري فوفانا في هذا المؤتمر الصحفي المشترك ان لقاءاته مع المسؤولين الايرانيين مؤشر على ارادة وتضامن شعب وحكومة بلاده لتعزيز التعاون مع ايران , معربا عن امله في رفع العلاقات الاقتصادية بين البلدين الى المستوى المنشود.
واعتبر فوفانا ايران وغينيا بانهما بلدان كبيران في منظمة المؤتمر الاسلامي وحركة عدم الانحياز , مضيفا : ان بلدنا بحاجة في الوقت الحاضر الى ايران من الناحية الاقتصادية والمساعدات الانسانية , معربا عن امله في تعاون البلدين على صعيد العلاقات الثنائية والمنظمات الدولية.
واشار الى ان غينيا تمتلك ثروات معدنية هائلة , مضيفا : توجد حاليا 152 شركة تعمل في مجال الابحاث والاستكشافات في غينيا , وان بعض الابحاث اثبتت وجود مناجم البوكسيت والحديد والذهب.
ولفت الى ان شركة ايرانية استطاعت تحقيق نتائج جيدة في مجال التعدين في غينيا , مبديا استعداد بلاده لتقديم التسهيلات للشركات الايرانية للاستثمار في المشاريع الموجودة في غينيا./انتهى/


رمز الخبر 1074605

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 3 =