القوات العراقية تتسلم المسؤولية من آخر فرقة قتالية أمريكية

سلمت الولايات المتحدة مسؤولية كل مهامها القتالية الى قوات الأمن العراقية في علامة جديدة على ان انسحابها من العراق يمضي في جدوله الزمني على الرغم من الأزمة السياسية العراقية وزيادة أعمال العنف في الآونة الأخيرة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن رويترز ان الجنرال ريموند أوديرنو القائد الاعلى للقوات الامريكية في العراق قال للصحفيين بعد احتفال المغادرة لآخر قوة قتالية أمريكية يوم السبت "اليوم يوم مهم جدا حيث نواصل تقدمنا نحو المسؤولية الكاملة لقوات الامن العراقية."
وتخفض واشنطن عدد قواتها في العراق الى 50 ألف جندي بحلول الاول من سبتمبر أيلول بعد سبع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق للاطاحة بالرئيس العراقي السابق (الديكتاتور) صدام حسين.
ويوجد في العراق في الوقت الحالي أقل قليلا من 65 ألف جندي أمريكي وكان هذا العدد في ذروة الصراع قد وصل الى ما يقرب من 150 ألف جندي.
وقامت فرقة من الجيش العراقي خلال الاحتفال باستعراض فحص مركبات واجراءات أمنية أخرى تستخدم كثيرا في العراق حيث ما زالت التفجيرات وغيرها من الهجمات أمرا يوميا على الرغم من انخفاض معدل العنف بشكل عام عن الذروة التي وصل اليها في عامي 2006 و2007.
وبينما كانت تلك آخر فرقة قتالية تسلم المسؤولية للقوات العراقية فستبقى ست فرق في العراق بعد مغادرة القوات القتالية الامريكية بنهاية الشهر الجاري.
وستصبح الفرق الست التي تحمل اسم فرق الارشاد والمعاونة واقعا ابتداء من الاول من سبتمبر أيلول عندما تتحول الولايات المتحدة رسميا الى القيام بدور استشاري بينما تواصل تدريب قوات الشرطة والجيش العراقيين.
وقال اوديرنو في أبو غريب على المشارف الغربية لبغداد "واصلت قوات الامن العراقية تأدية وظيفتها على مدار الوقت ولم تتأثر بالمرة بتأخر تشكيل الحكومة."
وقال عبد القادر جاسم وزير الدفاع العراقي الذي حضر الاحتفال أيضا ان مساعي السياسيين لتشكيل ائتلاف حاكم أمر سياسي وان المسؤولية الاولى للقوات العراقية هي حماية العراقيين.
وتقوم القوات الامريكية بدوريات تدعم فيها نظيرتها العراقية منذ شهور ويقول القادة الامريكيون ان 50 ألف جندي الذين سيبقون في العراق بنهاية هذا الشهر سيكفون حال وقوع أي زيادة غير متوقعة في أعمال العنف./انتهى/
رمز الخبر 1129906

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =