الطائفة الإنجيلية المصرية تستنكر مبادرة حرق القرأن

أعلنت الطائفة الإنجيلية المصريه على لسان القس أندريا زكريا، نائب رئيس الطائفة، أنها أعدت بيانًا تستنكر فيه دعوة القس الأمريكي تيري جونز لحرق القرآن الكريم في ذكرى أحداث الحادي عشر من سبتمبر، مؤكدة أنها أرسلته إلى العديد من الهيئات الدولية ومختلف الكنائس الإنجيلية في العالم.

وافادت وكاله مهر للانباء نقلا عن جريدة المصريون ان هذا التنديد جاء خلال استقبال الدكتور محمود حمدي زقزوق، وزير الأوقاف المصري، وفدا من الطائفة الإنجيلية برئاسة القس أندريا زكريا يرافقه 10 من قيادات الطائفة لتقديم التهنئة للوزير والمسلمين بحلول عيد الفطر المبارك
أكد الجانبان خلال اللقاء حرصهما المستمر علي العمل المشترك من أجل مصلحة الوطن الواحد وأشاد أعضاء الطائفة بجهود وزير الأوقاف في إرساء قيم الاعتدال ومحاربة التطرف.
وأعرب الوزير وأعضاء الطائفة عن الرفض التام لأية محاولات لازدراء الأديان والمساس بالثوابت والرموز الدينية محذرين من خطورة مثل هذه الممارسات اللاأخلاقية والتي تهدد الاستقرار في العالم.
يشار إلى أن كنيسة "مركز الحمائم للتواصل العالمي" ومقرها جينسفيل بفلوريدا لإحراق تخطط لإحراق نسخ من القرآن الكريم أمام مقرها (500 كلم شمال شرق ميامي) كما دعت مراكز دينية أخرى إلى أن تحذو حذوها، وذلك في ذكرى هجمات سبتمبر./ انتهى/.. 
 
 
رمز الخبر 1148141

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha