الخارجية اللبنانية تستدعي السفيرة الاميركية احتجاجا على تدخلها بالشؤون الداخلية

أستدعت وزارة الخارجية اللبنانية اليوم الاثنين سفيرة الولايات المتحدة احتجاجا على تدخلها في شؤون لبنان الداخلية.

وذكر راديو سوا ان وزارة الخارجية اللبنانية اصدرت بيانا قالت فيه إن وزير الخارجية المستقيل علي الشامي استدعى الاثنين سفيرة الولايات المتحدة على خلفية قيامها الأحد بزيارة إلى نائب في البرلمان اللبناني معتبرا ذلك "تدخلا في الشؤون اللبنانية".
وجاء في البيان أن الشامي استدعى السفيرة مورا كونيلي لاستيضاحها حول الزيارة التي قامت بها إلى زحلة الأحد حيث التقت النائب نقولا فتوش.
واعتبر الشامي أن "هذا النوع من الاتصالات يعد تدخلا في الشؤون الداخلية للبنان، ويخالف الواجبات الدبلوماسية التي تنص عليها الأعراف والقوانين الوطنية والدولية، لاسيما اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961."
وكانت السفيرة الأميركية قد زارت الأحد النائب فتوش الذي فاز في الانتخابات النيابية عام 2009 على لائحة متحالفة مع الحريري، إلا أنه بسبب خلافات محلية في منطقته انفصل عن نواب اللائحة في وقت لاحق وبات مستقلا.
وربطت وسائل الإعلام بين زيارة كونيلي واحتمال خروج فتوش نتيجة استيائه من حلفائه عن إجماع قوى 14 آذار في تسمية سعد الحريري مجددا لرئاسة الحكومة./انتهى/
رمز الخبر 1234511

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =