اعلن مصدر محلي في اقليم هينان في وسط الصين ان عشرين شخصا على الاقل قتلوا في اعمال عنف بين صينيين من اتنية الهان التي تشكل غالبية سكان هذا الاقليم وآخرين مسلمين ينتمون الى اتنية الهوي.

وقال سائق يدعى وانغ من شركة لتأجير السيارات في منطقة جوغمو حيث وقعت المواجهات الاسبوع الماضي ان "اكثر من عشرة من افراد الهوي واكثر من ثمانية من الهان قتلوا" حسبما نقلته وكالة مهر للانباء عن وكالة الصحافة الفرنسية.
واضاف وانغ ان "مواجهات تدور باستمرار" بين المجموعتين لكن الاشتباكات التي وقعت الاسبوع الماضي "كانت الاسوأ".
وتابع ان "المجموعتين استخدمتا ادوات زراعية في المواجهات" موضحا ان "الاحكام العرفية اعلنت في قرية نانرين والناس لم يعودوا يستطيعون دخولها او الخروج منها".
وكان مسؤولون وصحافيون محليون ذكروا ان مواجهات بين آلاف من الصينيين من اتنية الهان وآخرين مسلمين ينتمون الى اتنية الهوي اسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى في اقليم هينان وسط الصين.
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن صحافيين وشهود عيان في المنطقة ان المواجهات التي جرت الاسبوع الماضي اسفرت عن سقوط 148 قتيلا بينهم 18 شرطيا ارسلوا الى منطقة جونغمو في اقليم هينان.
لكن امام قرية نانرين قال ان "اثنين من اتنية الهوي (صينيون مسلمون) واربعة او خمسة من الهان (الاتنية الغالبة التي ينتمي اليها 92% من الصينيين) قتلوا".
واضاف ان "عدد القتلى غير معروف بدقة لكنني استطيع القول انه لم يسقط العدد الذي تحدثت عنه نيويورك تايمز". واوضح ان شجارا بين سائقي شاحنات من نانرين وسكان قرية يقطنها صينيون من الهان ادت الى اندلاع اعمال العنف.
وذكرت صحيفة محلية ان وسائل الاعلام الصينية لم تنشر الانباء عن هذه الاضطرابات تجنبا لاتساع نطاقها./انتهى/

رمز الخبر 126518

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 12 =