الجيش اليمني يحمي اعتصام الثوار

أكد قادة بالجيش اليمني اليوم الاثنين حمايتهم للشباب المحتجين في ساحة التغيير والعاصمة صنعاء، في تطور لافت من شأنه أن يسرع بالإطاحة بنظام الديكتاتور علي عبدالله صالح.

وأعلن اللواء حميد القشيبي قائد اللواء 310 مدرع انضمامه وتأييده لثورة الشعب السلمية. وقال لقناة "الجزيرة": " نحن مع ثورة الشباب السلمية ونحن ننضم الى هذه الثورة السلمية من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار وحماية الشعب اليمني البطل، ونحن مع التغيير ".
واعتبر "أن التغيير سيعني توحد اليمن وحدة حقيقية، وأن هذه فرصة للجيش ليكون مع هذا الزخم الشعبي ومع هذه الجماهير ونحن في خدمة الشعب وأبناء اليمن، للمحافظة على سلامة الشعب ومكاسب الوطن" .
واختتم القشيبي حديثه بالقول: "أقول للأخ الرئيس يكفي .. يكفي .. فما حدث يوم الجمعة لا يرضاه أحد ولا يرضاه دين ولا خلق ".
وكان اللواء علي محسن الأحمر الذي يعد من أهم أعمدة النظام اليمني، قد أعلن في وقت سابق اليوم الاثنين انضمامه الى الحركة الاحتجاجية.
وقال الأحمر- الأخ غير الشقيق لصالح - إنه نزولا علي رغبة زملائه ضباط وجنود المنطقة الشمالية العسكرية والفرقة الأولى المدرعة "نعلن دعمنا وحمايتنا لكل الشباب المحتجين في الساحة نظرا للأوضاع التي وصلت إليها البلاد والمطالب المشروعة في صنع النظام السياسي وإيجاد ديمقراطية حقيقية غير مزيفة".
وطالب علي محسن الرئيس علي صالح بالاستماع الى صوت العقل والحكمة والاستماع لصوت الشعب والاستقالة حقنا لدماء اليمنيين .
كما أعلن اللواء محمد علي محسن قائد المنطقة الشرقية أنه نزولا علي رغبة الشعب، يعلن انضمامه وتأييده الكامل للثوار في مختلف الساحات اليمنية والمطالبين برحيل النظام . وأكد "أن القوات المسلحة جزء من الشعب اليمني وستقف دائما الى جنبه، حماية له ولمنجزاته".
ويرى مراقبون أن انضمام الجيش للثوار يعني من الناحية العملية سقوط نظام صالح، وهذا سيجنب اليمن الكثير من الويلات والدماء. ويتوقع المراقبون أيضا المزيد من الاعلانات من قبل قادة الجيش بالانضمام للشعب والثورة ./انتهى/
رمز الخبر 1277129

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =