قنابل تستهدف صهاريج للنفط في هجوم نادر بجنوب العراق

قال مسؤول عراقي كبير في قطاع النفط ان تفجيرا استهدف مستودعا لتخزين النفط أدى الى اشتعال النيران في أحد الصهاريج يوم الاحد في هجوم نادر على حقول النفط الاستراتيجية في الجنوب لكن صادرات البلاد من النفط الخام لم تتأثر.

وقال ضياء جعفر المدير العام لشركة نفط الجنوب المملوكة للدولة ان الهجوم أدى لاندلاع النار في صهريج بمنشأة الزبير 1 للتخزين لكن الانفجار لم يؤثر على ضخ النفط الى ميناء الفاو حيث يجري نقل صادرات النفط الخام.
وقال جعفر لرويترز ان النيران ما زالت مشتعلة لكنها تحت السيطرة. وأضاف أنه تم تعديل الانتاج بحيث لا تتأثر مستويات الانتاج والتصدير اليومية وأن الصادرات مستمرة بنفس المعدل.
وذكر مصدر في الشرطة العراقية أن قنابل استهدفت أربعة صهاريج في المنشأة لكن صهريجا واحدا فقط يحتوي على النفط هو الذي اشتعلت به النار. وأضاف المصدر أن قنبلة أخرى انفجرت بصهريج فارغ وأنه تم ابطال مفعول قنبلتين أخريين استهدفتا الصهريجين الاخرين.
وقال جعفر ان المنشأة تضم 20 صهريجا منها 14 صهريجا يعمل. ووصف الهجوم بأنه "عملية ارهابية".
وقال مسؤول نفط عراقي انه جرى عزل الصهريج الذي اندلعت به النيران قرب حفل نفط الزبير التابع لشركة ايني الايطالية وأوكسيدنتال بتروليوم الامريكية وكوجاس الكورية الجنوبية.
ويجري تخزين النفط في صهاريج قبل نقله الى مرفأ الفاو للتصدير. وقال مصدر ملاحي ان الصادرات الحالية من المنطقة طبيعية وتبلغ 1.632 مليون برميل يوميا.
وانحسر العنف في العراق لكن البنية الاساسية ما زالت مستهدفة بهجمات مما يعوق جهود الحكومة لزيادة الانتاج والصادرات. ويبلغ الانتاج الحالي من النفط نحو 2.7 مليون برميل يوميا.
وكانت حقول النفط الجنوبية تتسم بهدوء نسبي في السنوات القليلة الماضية لكن انفجارا في مارس اذار تسبب في وقف تدفق النفط عبر خط نفط يربط بين العراق وتركيا في المنطقة الشمالية التي ما زالت معقلا للمسلحين.
كما هاجم مسلحون في الشمال أكبر مصفاة للنفط في العراق في فبراير شباط مما أسفر عن مقتل أربعة عمال وتفجير مواد ناسفة تسببت في اشتعال حريق كبير./انتهى/
رمز الخبر 1328187

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =