اعتذر رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) رسميا إلى الشعب الكويتي لدعم المسؤولين الفلسطينيين صدام لغزو الكويت في عام 1990.

 ونقلت وكاله مهر للانباء عن صحيفه الشرق الاوسط ان محمود عباس (أبو مازن) قد شدد في حديث للصحافيين عقب وصوله الكويت علي حاجة الفلسطينيين والقيادة الفلسطينية لدعم ومساندة ومساعدة الكويت ودول الخليج الفارسي، مشيرا إلى أن هذه الدول أول من قام بمساعدة الثورة الفلسطينية والشعب الفلسطيني.
 من جهته أكد رئيس وزراء السلطة الفلسطينية " ابو علاء" أن القادة الفلسطينيين سيعملون على تطوير علاقات السلطه مع الكويت على أعلى قدر من الشفافية والصراحة والوضوح .
 من جانب آخر جددت الكويت ترحيبها بزيارة المسؤولين الفلسطينيين إلى البلاد، واكدت في بيان لمجلس الوزراء ان هذا البلد يرحب بالزيارة التي يقوم بها  رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أبو مازن ورئيس الوزراء أبو علاء ورئيس السلطة المؤقت روحي فتوح والوفد المرافق لهم الي الكويت.
 وأعرب البيان عن أمله في أن تسهم هذه الجولة في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني وإنهاء الواقع المأساوي الذي يعيشه، وأن يتحقق السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة.
وعلى الصعيد ذاته رحب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الأمة الكويتي النائب محمد جاسم الصقر، بزيارة الوفد الفلسطيني إلى الكويت، معتبرا ذلك بمثابة بداية فتح صفحة جديدة في العلاقات الكويتية ـ الفلسطينية.
 وسيلتقي الوفد الفلسطيني صباح اليوم الاثنين أمير الكويت ورئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الأحمد الصباح، حيث سيتم التطرق إلى العديد من القضايا والمواضيع التي من شأنها إعادة العلاقات إلى سابق عهدها، والقضايا المتعلقة بأوضاع الجالية الفلسطينية في الكويت والعمل على إعادة افتتاح سفارة فلسطين لممارسة مهام عملها هناك . / انتهي/

 

 

رمز الخبر 138451

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =