المجلس يعيد النظر في تعاون ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

ردا على التقرير الاخير للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، صرح رئيس مجلس الشورى الاسلامي: ان المجلس يرى من الضروري ان يدرس مرة اخرى كيفية تعامل ايران مع الوكالة الدولية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان علي لاريجاني قال في بداية الجلسة المفتوحة بمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد: ان ايا من ملحقات تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن البرنامج النووي الايراني، والتي اثير حولها الكثير من الضجيج خلال الاسابيع الماضية، لم تطرح شيئا جديدا، وانما هي مزاعم كانت موجودة دوما في تقارير امريكا والكيان الصهيوني، وقد تمت الاجابة على كل هذه المعلومات الزائفة، حيث اعلن البرادعي مرارا اننا لم نصل الى معلومات موثقة.
واشار لاريجاني الى تعاون الجمهورية الاسلامية الايرانية المتبادل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتم الاتفاق بين الطرفين على دراسة هذه المواضيع، متسائلا: لكن لماذا غيروا مسارهم فجأة حتى في الحالات التي اشارت فيها التقارير السابقة الى عدم وجود انحراف عن البرنامج السلمي، حيث يعلن المدير العام انه توصل الى تفاصيل تقنية عن طريق بعض الدول الاعضاء، وهي معتبرة وذات صلة الى حد كبير؟
وتابع: وفور ذلك يعلن مونشي المتحدث باسم الكيان الصهيوني، ان الكيان الاسرائيلي مسرور لأن جميع المعلومات التي قدمها الى الوكالة قد جاءت في تقرير المدير العام.
وقال رئيس مجلس الشورى مخاطبا امانو: هل ان الكيان الصهيوني عضو في الـ (ان بي تي)، حيث ذكرتم انكم حصلتهم على معلومات من الاعضاء؟ أليست هذه فضيحة لكم وللوكالة الدولية بان يعلن المتحدث باسم الكيان الصهيوني بصراحة ان ما قدمناه للوكالة جاء في تقرير المدير العام؟
وصرح لاريجاني: ان مجلس الشورى الاسلامي يحذر الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بأنه يعتبر هذا الاسلوب لا يثير الا العداء، وما هو الا استنساخ لأوامر الكيان الصهيوني وامريكا، ويرى من الضروري ان يعيد دراسة كيفية تعاون ايران مع الوكالة الدولية، لان الوكالة وبسلوكها الجديد اثبتت ان التعاون وعدم التعاون لا يؤثر على قراراتها غير المدروسة.
وتابع: لذلك من الضروري ان تقوم لجنة الامن القومي في مجلس الشورى الاسلامي، بالبدء بدراسة هذا الموضوع بالتعاون مع سائر الجهات، وان تقدم النتيجة.
ورأى رئيس المجلس بان اثارة الاجواء من قبل امريكا والكيان الصهيوني ضد ايران، انما حلقة ضمن سلسلة مغامرات اخرى، وخاصة تهديدات بيريز السخيفة والتي تبين هلع الكيان الصهيوني ومحاولته للخروج من العزلة، حيث قوبل برفض من وزير خارجية الكيان وسائر الدول الغربية، الا ان التحذير الذي اطلقه سماحة قائد الثورة الاسلامية في محله، جعلهم يستيقظون من نوم الغفلة، بأن رد ايران على اي عدوان محتمل سيكون من القوة بحيث يدمرهم من الداخل.
كما قدم رئيس مجلس الشورى الاسلامي خلال كلمته، التهنئة والتعزية بمناسبة استشهاد عدد من اعضاء حرس الثورة في انفجار معسكر بكرج، وخاصة اللواء حسن تهراني مقدم، سائلا الله لهم علو الدرجات والعزة والفخر للشعب وللحرس الثوري./انتهى/

رمز الخبر 1458760

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =