تعرض السفير الروسي في قطر الى اعتداء في مطار الدوحة

تعرض سفير روسيا لدى قطر وعدد من منتسبي السفارة الروسية يوم الثلاثاء الماضي للاعتداء من قبل رجال الامن والشرطة القطرية، في مطار الدوحة.

وصرح  السفير الروسي الذي تعرض للاعتداء لوكالة "نوفوستي" الروسية للانباء قائلا:" جرت محاولة فحص البريد الدبلوماسي عن طريق جهاز الرونجن، لكن نظرا لان وزارة الخارجية القطرية لم تمنحنا ترخيصا بنقل البريد الدبلوماسي فاننا عرضنا تلك الرسالة لهم كما هو معتاد دون الفحص باشعة الرونجن، وذلك بموجب مقتضيات اتفاقية فينا، الا ان  ممثلي أمن المطار والجمارك والشرطة اصروا على فحصها.
وقال تيتارينكو ان وزارة الخارجية القطرية لم تتمكن من حل هذه المشكلة بالرغم من الطلبات الكثيرة التي وجهها الجانب الروسي بهذا الشأن. ورفض رجال الجمارك القطرية اقتراح السفير الروسي بان  يتجه بالبريد الدبلوماسي الى بلد مجاور طالما لم تحل المشكلة.
وقال تيتورينكو:"اضطررنا في هذه الظروف الى نقل البريد الى السيارة، وحاولت عناصر من الشرطة وجمركي بالطريق الى السيارة الاستحواذ على البريد باستخدام القوة، وذلك خارج  حدود المطار، وبدأوا بسحب الظرف الذي يحتوي على البريد الدبلوماسي من يدي بشكل غير مؤدب، وشهد ذلك مستشار السفارة وملحقها اللذين حاولا الذود عن السفير، فيما استمر هؤلاء في القيام بمحاولات الاستحواذ على الظرف مستخدمين القوة، وتمكنا من احفاظ على البرريد الدبلوماسي".
ولا يرغب السفير الروسي بالتحدث عن طبيعة الضرب الذي تعرض له الدبلوماسيون الروس، الا انه اكد ان آثار الضرب تعتبر جدية ،الامر الذي تدل عليه التقارير الطبية. وبحسب قول احد الشهود فان هناك رضوض كثيرة على جسم السفير الروسي وجرح  في شبكية العين.
وقال السفير الروسي: " ان الاتفاقيات الدولية تحظر في اي حال من الاحوال الاستعانة  باجراءات التأثير على الدبلوماسيين والاستحواذ على البريد الدبلوماسي ضمنا مهما كان موقفهم من ذلك".
ويعتقد احد الدبلوماسيين الروس الذي لم يذكر اسمه ان هذا الحادث يمكن ان يكون استفزازا، وقال:" من الواضح ان هذا الامر هو استفزاز بسبب موقفنا من سوريا، علما ان فلاديمير تيتورينكو كان يعقد مؤتمرات، وقام خلالها بايضاح موقف روسيا بهذا الشأن وتسليط الضوء على ما يحدث، الامر الذي اثارعدم الرضى".
يذكر ان فلاديمير تيتورينكو كان يشغل سابقا منصب سفير روسيا في العراق. وتعرض الموكب الدبلوماسي الروسي المغادر بغداد في ابريل/نيسان عام 2003 لقصف القوات الامريكية، واصيب جراء ذلك اربعة اشخاص، وتيتورينكو ضمنا، بجروح، ولم يقدم ممثلو الولايات المتحدة لحد الآن الاعتذار.
وكان الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية قد اعلن امس الجمعة ان وزارة الخارجية الروسية اعلنت احتجاجها لقطر على الحادث الذي وقع للسفير الروسي في الدوحة وطالب بإجراء التحقيق بالامر.
وبحسب قول لوكاشيبفيتش فان السفير القطري استدعي يوم الاربعاء الماضي الى وزارة الخارجية الروسية، حيث سلمت اليه مذكرة بشأن الاعمال غير المسموح بها ازاء سفير روسيا في الدوحة مما يعتبر انتهاكا سافرا لاحكام القانون الدولي./انتهى/
رمز الخبر 1476200

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha