استعرض مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية للشؤون الدولية والتخطيط في اجتماع مشترك للجمهورية الاسلامية الايرانية مع المسؤولين والنواب والقادة العسكريين الفرنسيين بباريس آخر تطورات الملف النووي الايراني.

 وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الدكتور محمد سعيدي شرح البرنامج النووي الايراني لتوليد 7 آلاف ميغاواط من الطاقة الكهربائية عن طريق بناء محطات نووية مضيفا : انه من اجل الحفاظ على استقلال ايران وتاسيس تكنولوجيا نووية في البلاد فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى الى ايجاد برنامج كامل للتكنولوجيا النووية وهو ما تحقق حاليا.
وقال مخاطبا نواب البرلمان الفرنسي والسياسيين والشخصيات المؤثرة في صنع القرار وكبار القادة العسكريين وكذلك رؤساء الشركات الفرنسية الكبرى : ان هذه الامكانية تحققت عندما كان يفرض على ايران اشد انواع الحظر الدولي.
واكد مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية للشؤون الدولية والتخطيط ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية لتطوير التكنولوجيا النووية لن تكون الا في مجال الاستفادة منها لتوفير الطاقة الكهربائية ومتطلبات البلاد من الطاقة , وهذا قرار اتخذته ايران بشكل قاطع .
وشدد سعيدي على ان جميع النشاطات النووية الايرانية كانت وستكون تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية معربا عن امله في ان تتقبل اوروبا هذه الحقيقة وهي ان البرنامج النووي الايراني تمت صياغته لاهداف سلمية فقط وانه لا مكانة للاسلحة النووية في الاستراتيجية الدفاعية الايرانية.
كما شرح مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية خلال اجتماعه مع اعضاء لجنة الامن الوطني والقوات المسلحة بالبرلمان الفرنسي آخر مستجدات الوضع القانوني للملف النووي الايراني , موضحا ان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي اكد ان النشاطات النووية السابقة للجمهورية الاسلامية الايرانية لم تتضمن اي انحراف لانتاج اسلحة , وعلى هذا الاساس فان جميع القضايا القانونية للملف الايراني قد تمت تسويتها.
وخاطب غلام علي خوشرو المشاركين في الاجتماع قائلا : نأمل ان يتم تسوية القضايا العالقة خلال الاشهر المقبلة وان نتوصل مع اوروبا الى حل منطقي./انتهى/

رمز الخبر 150274

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 9 =